مسؤول أوروبي: لا مفاوضات تجارية تحت التهديد مع واشنطن

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – عبرت المفوضية الأوروبية عن تشاؤمها بإمكانية التوصل إلى اتفاق مع الولايات المتحدة الأمريكية حول إعفاء دول وشركات الاتحاد بشكل دائم من الرسوم الجمركية التي فرضتها إدارة الرئيس دونالد ترامب، على مستوردات البلاد من الصلب والألومنيوم.

وكانت الولايات المتحدة قد فرضت رسوماً جمركية بلغت 25% على واردات الصلب و10% على الألومنيوم بحجة حماية الأمن القومي، قبل أن تقرر منح إعفاءات متكررة لعدة أطراف منها الدول الأوروبية ينتهي أجلها نهاية الشهر الحالي.

ولا تزال المؤسسات والدول الأوروبية تردد أنها ترغب في تطوير علاقاتها التجارية مع الولايات المتحدة الأمريكية، و”العمل مع واشنطن لتحسين المناخ التجاري الدولي وفق قوانين واضحة وحسب قواعد منظمة التجارة العالمية”، حسب كلام نائب رئيس المفوضية.

وترى الدول والمؤسسات الأوروبية أن “إدعاءات” الرئيس الأمريكي وتبريراته التي استخدمها لفرض الرسوم الجمركية المذكورة غير محقة.

ولكن المفوض الأوروبي يورغي كاتاينن، لا يبدو متفائلاً بمسيرة الأمور، حيث أكد أن الجهود التي يبذلها المسؤولون الأوروبيون لم ترق إلى مستوى التوقعات.

ومضى المسؤول الأوروبي قائلاً، خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم في بروكسل : “لا تنازلات من اجل الحصول على إعفاءات دائمة ولا تفاوض تحت التهديد”.

وفي السياق نفسه، عبرت مصادر أوروبية مطلعة، عن أجواء الضيق التي تسود داخل أروقة الاتحاد نتيجة قرارات الرئيس الأمريكي سواء لجهة التجارة أو لجهة الاتفاق النووي الإيراني.

ولكن المصادر، التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، أكدت أن الاتحاد الأوروبي بدوله ومؤسساته، يسعى للتعامل مع الآثار المترتبة على قرارات ترامب، بدل الدخول في نقاش “فلسفي” حول طبيعة إدارته، حيث “نفضل التركيز على أمور محددة لبلورة مقاربة ورؤية مشتركة”، على حد قولها.