دبلوماسي صيني: فرص للتكامل الافريقي في إطار مبادرة الحزام والطريق

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

أديس أبابا- قال دبلوماسي صيني رفيع إن عملية التكامل الأفريقي في إطار مبادرة (الحزام والطريق)، التي طرحتها بكين، ستوفر المزيد من فرص التعاون.

ووفق، رئيس البعثة الصينية لدى الاتحاد الأفريقي كوانغ وي لين فإن “تكامل القارة مفتاح لمستقبل من التنمية والرخاء، كما يعود التكامل الأفريقي بالنفع على التعاون الصيني الأفريقي وييسر استثمارات الصين وتجارتها مع القارة السمراء”.

ونقلت وكالة الانباء الرسمية الصينية (شينخوا) عن رئيس البعثة،  الإشادة “بجهود الاتحاد الأفريقي لدفع تكامل القارة قدما”، ملفتا إلى أن “الصين ستقدم مزيدا من الدعم للمنظمة الإقليمية في مجالات السلام والامن والصحة العامة والبنية الأساسية وبناء القدرات وتقليل الفقر”.

ونوه كوانغ بأن مبادرة (الحزام والطريق)، التي طرحتها بلاده في عام 2013، تعد “مشروعا كبيرا للبنية الأساسية والتجارة بربط آسيا بأوروبا وأفريقيا عبر طرق تجارة الحرير القديمة. وتضم المبادرة الحزام الاقتصادي لطريق الحرير وطريق الحرير البحري للقرن الحادي والعشرين”.  وأردف “تركز الدول الأفريقية حاليا على تنمية بنيتها الأساسية، ولذا فإن المبادرة تلبي احتياجاتها الخاصة بالتنمية” واستشهد الدبلوماسي الصيني بالطريق السريع بين مومباسا ونيروبي في كينيا وطريق إثيوبيا-جيبوتي كـ”مثالين ناجحين” على أن المبادرة تكشف عن “أفاق مشرقة للترابط الأفريقى.”