موغيريني: نسعى لحلول عملية تضمن استمرار الاتفاق مع ايران

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – أكدت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، أن الاتحاد الأوروبي بدوله ومؤسساته، سيعمل بشكل جدي خلال الفترة المقبلة لايجاد حلول عملية تضمن الاستمرار في تنفيذ الاتفاق الموقع مع ايران حول نشاطها النووي.

وتحدثت المسؤولة الأوروبية في ختام اجتماعها مع وزراء خارجية الدول الأوروبية الثلاث الموقعة على الاتفاق النووي (فرنسا، بريطانيا وألمانيا)، والإيراني محمد جواد ظريف مساء اليوم في بروكسل.

وأوضحت أن العمل سينصب على حماية المصالح الاقتصادية والاستراتيجية للشركات والدول التي تتعامل مع إيران، وذلك انطلاقاً من قناعة مشتركة بأن الاستمرار في رفع العقوبات جزء لا يتجزاً من الاتفاق الموقع مع إيران عام 2015.

وعددت موغيريني المجالات التي يتعين إيجاد الحلول فيها مثل ضمانات القروض والتعاملات المصرفية وكذلك الاستثمارات في مجالات النقل، “نريد حماية مصالح إيران وكذلك كافة الأطراف التي تتعامل معها سواء كانت موقعة على الاتفاق أم لا”، وفق كلامها.

ووصفت موغيريني بـ”المعقد والصعب” العمل الذي ينتظر كافة الأطراف في الفترة المقبلة، مشيرة إلى أنها لمست رغبة إيجابية في التعاون لدى الطرف الإيراني.

وشددت على أن الأمر لا يتعلق بإضافة ملحقات أو تعديل للاتفاق النووي، بل إيجاد حلول للآثار السلبية التي سيخلفها القرار الأمريكي على الاتفاق، والحيلولة دون تعطيله وضمان استمراره.

وتعي الأطراف الأوروبية والدولية جيداً، والكلام دائماً لموغيريني، بوجود مواضيع أخرى مثيرة للقلق متعلقة بأنشطة إيران في الشرق الأوسط وبرنامجها الصاروخي البالستي، قائلة “إذا حافظنا على الاتفاق سيكون لدينا فرص أكبر للحوار مع إيران بشأن تلك المواضيع”، وفق تعبيرها.

وطالما أكد المسؤولون الأوروبيون على ضرورة عدم قطع الجسور مع إيران، فالاتفاق الموقع بين مجموعة 5+1 وطهران حول أنشطتها النووية، ساهم، حسب اعتقادهم، في جعل العالم أكثر امناً  في تحقيق خطوة إضافية على طريق منع انتشار السلاح النووي.