توتر شديد في العلاقات الإسرائيلية-التركية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

القدس- برز توتر شديد في العلاقات الإسرائيلية-التركية، اليوم الأربعاء، بعد تبادل طرد دبلوماسيين أمس على خلفية التطورات في قطاع غزة.  وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية في تصريح ارسلته لوكالة(أكي) الإيطالية للأنباء إنها استدعت اليوم الأربعاء القائم بأعمال السفارة التركية في تل ابيب اوموت دينيز لجلسة توبيخ .

وأضافت إنه “تم توبيخ القائم بأعمال السفارة التركية حول الموقف الذي لا يطاق في التعامل مع القنصل الإسرائيلي في استانبول، ايتان نائيه، لدى مغادرته تركيا”.

ولفتت إلى انه تم التعامل بشكل “غير لائق” مع القنصل الإسرائيلي  اثناء عودته الى إسرائيل، حيث “اخضعته السلطات التركية في المطار لتدقيقات امنية مهينة على مرأى من وسائل الاعلام المحلية، التي تم استدعاؤها لتوثيق الحدث” .

وأضافت “تم التأكيد على أن إهانة دبلوماسي إسرائيلي هو عمل مرفوض وغير مقبول وتم طلب نقل هذه الرسالة مباشرة إلى أنقرة”.

وكانت إسرائيل وتركيا قد تبادلتا طرد الدبلوماسيين أمس إذ طردت الأخيرة  لفترة مؤقتة السفير الإسرائيلي في أنقرة فيما،  طردت إسرائيل لفترة مؤقتة القنصل التركي العام في القدس.

كما تواصلت التهجمات اللفظية المتبادلة بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس التركي رجب طيب اردوغان.

وقال نتنياهو في بيان “لا يجوز لمن يرسل آلاف الجنود الأتراك لاحتلال قبرص الشمالية ويغزو الأراضي السورية أن يعظنا ونحن ندافع عن أنفسنا من محاولة حماس اقتحام حدودنا. فالشخص الملطخة أيديه بدماء عدد لا يحصى من المدنيين الأكراد في تركيا وسورية هو آخر من يجوز له إعطاؤنا دروس عن أخلاقيات الحرب”.

أما اردوغان فقال  إن” نتنياهو هو رئيس حكومة لدولة ابارتهايد خرقت مقررات الشرعية الدولية”
ومن جهته فقد دعا وزير التعليم الإسرائيلي نفتالي بينيت إلى” اتخاذ خطوات ضد تركيا لا سيما اعتراف اسرائيل رسميا بإبادة الشعب الأرمني على يد العثمانيين وبحقوق الأقلية الكردية في سورية”،  كما طلب من المواطنين في إسرائيل الغاء رحلاتهم إلى تركيا.