باحثون إيطاليون يكتشفون علاجًا لإلتهابات نادرة، ضمنها حمى البحر المتوسط

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- أجرى باحثون بمشاركة أطباء في مستشفى (الطفل يسوع) في العاصمة روما تجربة عقار أثبت فعاليتها لعلاج ثلاثة أمراض التهابية تلقائية نادرة، هي: حمى البحر المتوسط ​​العائلية (Fmf) ، نقص إنزيم ميفالونات كيناز  أو متلازمة فرط الغلوبولين المناعي (Mkd)، إضافة إلى المتلازمة الدورية المرتبطة بمستقبل عامل نخر الورم (Traps).  وتم نشر التجربة السريرية في دورية نيو انغلاند للطب.

وتعتبر حمى البحر المتوسط ​​العائلية الأكثر انتشارا بين الامراض الثلاثة، والتي تعود وراثيا للشرق الأوسط ومعروفة في حوض البحر الأبيض المتوسط. أما الأمراض الأخرى (Mkd و Traps) فهي نادرة جدا ومحددة.  الامراض الثلاثة جميعها وراثية وناجمة عن طفرات ثلاثة جينات.

قبل بضع سنوات، تم اكتشاف الدور المركزي لجزيء التهابي معين (انترلوكين 1)  في آلية الأمراض الثلاثة، والذي يطلقه الجسم بكميات فائضة نتيجة للطفرات الجينية. ويقول رئيس قسم طب الروماتيزم في مستشفى (الطفل يسوع)، منسق البحث العلمي،  فابريتسيو دي بينيديتي “أنه من هذه المعلومة التي تحصلنا عليها في المختبر ونقلناها إلى سرير المرضى تمكنا بطريقة مبتكرة للغاية من وضع الأمراض الثلاثة في تجربة سريرية واحدة مصممة خصيصا”. وأردف “تسمح معرفة الآليات الجزيئية للأمراض اليوم بتصميم أساليب مبتكرة لا تعتمد على تشخيص المرض ، بل على الآلية الجزيئية وهي الهدف المنشود”.

ووفق منسق البحث العلمي، “أظهرت النتائج فعالية استثنائية في جميع الأمراض الثلاثة مع اختفاء شبه كامل للنوبات الحموية  وتحسين نوعية حياة المرضى بشكل حاسم. فالمرضى الذين يعانون من حمى البحر المتوسط ​​العائلية تقلصت نوباتهم  من 20-25 نوبة في السنة إلى نوبة واحدة ونصف فقط. وانخفضت نوبات مرضى  متلازمة فرط الغلوبولين المناعي (Mkd ) من 15 إلى واحدة ، في حين أن المرضى الذين يعانون من الفخاخ من 10 إلى نوبة واحدة.

واشار إلى أن “كولشيسين (colchicine) هو العقار المستخدم لعلاج حمى البحر المتوسط ولكن  5-10% من المرضى لا يستجيبون لهذا العلاج. كما لا يوجد علاج فعال للفخاخ ولمتلازمة فرط الغلوبولين المناعي ولهذا السبب كان من الضروري إيجاد طريقة علاج جديدة لهذه الأمراض الثلاثة اليتيمة.  وأضاف “سمحت نتائج الدراسة ، من حيث فعالية وسلامة العقار الطبي، بالحصول على موافقة وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) ووكالة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)  والذي سوف يكون متاحا في وقت قريب هنا في إيطاليا”.