أوروبا تحبس أنفاسها بانتظار الإعلان عن رئيس الحكومة الإيطالية الجديدة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
جوزيبّي كونتي ـ مرشح محتمل لرئاسة الحكومة الإيطالية

بروكسل – يحبس الاتحاد الأوروبي أنفاسه بانتظار الإعلان عن اسم رئيس الحكومة الإيطالية الجديدة، بعد أن يقدم رئيسا الكتلتين الفائزتين في الانتخابات، حركة خمس نجوم ورابطة الشمال، اقتراحاتهما لرئيس الجمهورية في وقت لاحق اليوم.

وستكون الحكومة الإيطالية المقرر الإعلان عنها، أول حكومة شعبوية بامتياز في دولة من الدول المؤسسة للتكتل الموحد.

ولم يعلق مسؤولو المؤسسات الأوروبية على ما اعتبروه عملية مؤسساتية داخلية لا تزال قيد التنفيذ، قائلين “سندلي برأينا بعد الإعلان، وكما قلنا سابقاً، نحن على ثقة برئيس الجمهورية الإيطالية”، حسب كلامهم.

ويرى المراقبون أن أوروبا تواجه وضعاً فريداً، فالبرنامج الحكومي يضع الثوابت الإيطالية التي طبعت العمل الحكومي على مدى 30 عاماً ماضية موضع الشك، خاصة في مجالات التضامن الأوروبي والهجرة والسياسات الاقتصادية والضريبية.

وتتمحور مَواطن قلق المسؤولين في الدول والمؤسسات الأوروبية حول غياب القيادة الحقيقة لدى الحزبين الفائزين في الاقتراع الإيطالي في 4 آذار/مارس الماضي، وحسب صحيفة لوسوار البلجيكية الناطقة بالفرنسية، فإن “هؤلاء ليسوا قادة، بل أبناء الأزمة والرفض”.

ورأت الصحيفة أن التيار الرافض للنظام القائم في أوروبا بدأ بالفعل يجتاح دول الاتحاد الأوروبي، منوهة بأن حركات مثل خمس نجوم ورابطة الشمال تطرح غالباً الأسئلة الصحيحة ولكنها لا تقدم سوى أجوبة تبسيطية غير واقعية.

لكن الصحيفة دعت الى توخي الحذر من إمكانية حدوث مفاجآت في اللحظة الأخيرة، مشيرة الى أن “الهزات في إيطاليا جزء من قواعد اللعبة”، حسب تعبيرها.