الشاطر: المبادرة الفرنسية بشأن أزمة ليبيا تخدم مصالح باريس

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

طرابلس – اعتبر عضو المجلس الأعلى للدولة الليبي، عبدالرحمن الشاطر أن “المبادرة الفرنسية تصب في مصلحة جهود فرنسا للهيمنة على ليبيا عن طريق عملاء لها من الليبين”، على حد وصفه.

وتقدمت فرنسا مؤخرا بمبادرة سياسية لتجاوز الازمة في ليبيا، ودعت إلى مؤتمر دولي في باريس يجمع الفرقاء الليبيين لمناقشتها في 29 من شهر أيار/مايو الجاري. ولم تعلن السلطات الفرنسية رسميا عن هذه المبادرة، ولكن مصادر تحدثت عن أنها تتضمن توحيد المؤسسات والالتزام بدعم الحوار العسكري الجاري في القاهرة لتوحيد الجيش الليبي والاتفاق على تنظيم الانتخابات البرلمانية والرئاسية في وقت واحد بنهاية عام 2018

وقال الشاطر في تصريح لوكالة (آكي) الإيطالية للإنباء أن المبادرة هي “تصعيد من باريس للتدخل في الشأن الليبي بما يخدم مصالحها واطماعها ” . وأشار إلى أن فرنسا تسعي لـ”عرقلة جهود البعثة الأممية للدعم في ليبيا والتي تسعى أن تكون الحل بالتوافق والإتفاق بين الفرقاء الليبين”، ورأى أن هذه المبادرة “مصيرها الفشل،  ولو فرضت، فإنها ستكون سببا في تقسيم ليبيا وإدخالها في حرب أهلية”.