سوريون ينجحون بإصدار مذكرة دولية لتوقيف رئيس مخابرات بلادهم

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
الحقوقي أنور البني

روما ـ أكّد رئيس المركز السوري للدراسات والبحوث القانونية، المحامي السوري أنور البني أن المدعي العام الألماني أصدر اليوم (الجمعة) أول مذكرة توقيف دولية بحق مدير إدارة المخابرات الجوية اللواء جميل الحسن، الذي يتهمه السوريون بإعطاء الأوامر لارتكاب مجازر بحق الشعب.

ووصف البني صدور مذكرة التوقيف الدولية بأنها “أول خطوة حقيقية لتحقيق العدالة للسوريين”، وأوضح إنها صدرت بجهود الشهود، وبموجب الدعاوى التي قدمها أمامه بالتعاون مع المركز الأوروبي للدستور وحقوق الإنسان والمركز السوري للإعلام وحرية التعبير، مشيراً إلى أنهم بانتظار باقي مذكرات التوقيف بحق باقي المجرمين في سورية وعلى رأسهم الرئيس بشار الأسد، مؤكداً أنه “لن يكون هناك مأمن لهم بكل العالم”.

إلى ذلك، قال المحامي ميشال شماس لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء “إنها بشرى سارة للشعب السوري على طريق العدالة للاقتصاص من المجرمين”، مؤكداً صدور هذه المذكرة بحق اللواء الحسن، وقال إنه “أجرم بحق الشعب السوري”.

وأوضح شماس أنه “استناداً إلى القضايا التي سبق أن قدمها المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية أمام المدعى العام الألماني بالتعاون مع المركزين آنفي الذكر، وشهادات شهود أبطال قدموا شهادتهم القيّمة والمؤثرة بحق الذين أجرموا بحقهم”.

وأضاف “إنها خطوة تاريخية في سبيل تحقيق العدالة للسوريين، ومحاسبة المجرمين الذين لن يكون لهم مكاناً أماناً بعد الآن، ونعاهد بمواصلة ملاحقة كافة مرتكبي جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والتعذيب بحق الشعب السوري أينما كانوا”.