سانت إيجيديو تشيد بالإتفاقية “الهامة” بين أمريكا وكوريا الشمالية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما ـ قالت جماعة سانت إيجيديو الكاثوليكية إنها تلقت “بارتياح كبير نبأ الاتفاقية التاريخية التي وقعها صباح اليوم الثلاثاء، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وزعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون.

ووفقا لمصادر إعلامية، فقد عقد الرئيس الأمريكي ترامب مباحثات تاريخية مع الزعيم الكوري أون في سنغافورة، وقعّا في ختامها وثيقة مشتركة، تأمل واشنطن أن تسفر عن بدء عملية تمهد لنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

وأضافت الجماعة الإيطالية في بيان الثلاثاء، أن “القرار بالتوصل في نهاية المطاف إلى نزع السلاح النووي في هذه المنطقة الاستراتيجية من آسيا، لا يمنح الأمل بإغلاق نهائي للتراث الثقيل الذي خلفته الحرب الباردة وحسب”، بل “إنه مهم أيضا للسلام في العالم بأسره”.

وذكر البيان أن الاتفاق يمثل “في الواقع خطوة هامة إلى الأمام نحو تقليص أكثر شمولاً في الترسانات العسكرية”، التي “لا تزال موجودة في عدد كبير جداً من البلدان في جميع القارات، والمثقلة بمخزون هائل من الأسلحة التقليدية والنووية على حد السواء”.

وذكّرت سانت إيجيديو، التي كانت في مناسبات عديدة بالماضي، قريبة من سكان كوريا الشمالية، من خلال إرسال المساعدات الإنسانية والأدوية والأدوات الصحية، بأنها  على “ثقة بأن الاتفاقية يمكن أن تسهل التنمية في هذا البلد إلى حد كبير، وتضع نهاية للعديد من صعوباته، بدءا من الطبقات الأضعف”، في المجتمع.