الأونروا تحذر من مخاطر استمرار ظاهرة وفاة الرضع في غزة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – حذرت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة من ارتفاع معدلات وفاة الرضع في قطاع غزة، رغم ميلها للانخفاض في مختلف أنحاء العالم.

وأشارت الوكالة في دراسة جديدة لها إلى أن معدلات وفاة الرضع في قطاع غزة لم يتناقص خلال العقد الأخير، منوهة بأن هذه النسبة ارتفعت بشكل تدريجي حتى عام 2015.

وأظهرت الدارسة أن معدلات وفيات الرضع في قطاع غزة لا تزال عند حدود 22,4 رضيع لكل مولود حي، بينما كانت هذه النسبة 20,2 لكل طفل حي عام 2006.

وعبر القائمون على هذه الدراسة عن قلقهم من هذه النتيجة، “إنها إشارة تحذير تدل على خطورة الوضع الاجتماعي والاقتصادي العام في القطاع”، حسب كلامهم.

وترى الأونروا أن مؤشر وفيات الأطفال والرضع يعد مقياساً هاماً لصحة السكان بالمجمل.

ونوهت الأونروا إلى أهمية هذا الاستنتاج وخطورته، فهو يتناقض مع أهداف التنمية المأمولة، إذ تسعى الأمم المتحدة إلى تخفيض معدل وفيات الأطفال والرضع في مختلف أنحاء العالم إلى 12 من أصل 1000 مولود حي في عام 2030.

وتركز الوكالة الدولية على تأثير الحصار والنزاعات على قطاع الصحة في غزة، حيث لا تزال المستشفيات تفتقر إلى البنية التحتية الكافية ومواد الوقاية والنقص الحاد للعقاقير، وهذا ما ينعكس سلباً على نوعية الرعاية الطبية المقدمة للأمهات وحديثي الولادة.

هذا ولا تزال وكالة غوث وتشغيل اللاجئين تواجه تحديات كبيرة بسبب زيادة الطلب على خدماتها، نتيجة زيادة عدد اللاجئين الفلسطينيين وتنامي احتياجاتهم، في الوقت الذي ينخفض فيه تمويلها الدولي.