مرصد حقوقي: الإدارة الكردية تُغلق مدرسة للسريان شمال شرق سورية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- أغلقت الإدارة الذاتية الكردية اليوم (الخميس) مدرسة السريان الخاصة في مدينة المالكية في محافظة الحسكة شمال شرق سورية، ضمن حملة تضييق انتهجتها الإدارة بحق المدارس المسيحية الخاصة في المحافظة منذ أكثر من ثلاث سنوات، حسبما أفاد المرصد الآشوري لحقوق الإنسان، الذي أدان هذه الخطوة وحذّر من أنها “ستجر محافظة الحسكة إلى المزيد من الانقسامات وصولاً لصدامات ونزاعات خطيرة”.

ووفق المرصد، قامت هيئة الإدعاء والتحقيق في الإدارة الذاتية الكردية بتوجيه إنذار إلى المدرسة، المؤسسة في ثلاثينيات القرن الماضي، وطالبت المدرسة بالإغلاق، بحجّة “عدم التزام المدرسة بتدريس المنهاج الكردي غير المعترف به والصادر عن هذه الإدارة، والتزامها باعتماد منهاج وزارة التربية الرسمية السورية”.

وكشف المرصد عن “ممارسات أخرى تقوم بها الإدارة الذاتية الكردية في المدينة، وليس فقط بحق المدارس التي خرّجت أجيالاً من أبناء المدينة دون التمييز بين دين أو قومية”.  وقال إن “الانتهاكات الخطيرة” التي تمارسها الإدارة الذاتية الكردية “من تضييق على المدارس المسيحية، واعتقال الشباب المسيحي وجره إلى الخدمة العسكرية ضمن ميليشياتهم، ومصادرة أملاك المهاجرين المسيحيين، وفرض خوّات وضرائب على المواطنين، وفرض مناهج على مدارس المحافظة تحض على الكراهية والعنف.

واعتبر “إن إغلاق مقرات الأحزاب والمؤسسات في المحافظة، بالإضافة إلى عمليات التغيير الديموغرافي التي تنتهجها هذه الإدارة منذ ثلاثة سنوات وحتى اليوم”، ستجر محافظة الحسكة إلى المزيد من الانقسامات وصولاً لصدامات ونزاعات خطيرة، فضلاً عن كون هذه الانتهاكات وغيرها من الانتهاكات السابقة بحق مكونات المنطقة من شأنها زعزعة أمن واستقرار كافة مكونات المنطقة، وبالتالي خسارة كبيرة للمحافظة التي تعرف بتنوعها الإثني والديني والثقافي”.

وناشد المرصد “المجتمع الدولي، المتمثل بهيئة الأمم المتحدة ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو)، وكل المنظمات الدولية التي تعنى بقضايا حقوق الإنسان، بالإضافة إلى الدول التي تدعم وتموّل هذا الحزب وإدارته الذاتية، بالتدخل من أجل إيقاف هذه الممارسات والانتهاكات، ووضع حدّ لعبث الإدارة الذاتية الكردية بحقوق ومقدرات ما تبقى من المسيحيين وباقي سكان المنطقة من الأكراد والعرب”.