الاتحاد الأوروبي يسعى لزيادة وارداته الأمريكية من الغاز المسال

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – تعمل المفوضية الأوروبية على تشجيع الدول الأعضاء في الاتحاد على زيادة وارداتها من الغاز الطبيعي المسال القادم من الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك ضمن مساعيها لتنويع مصادر التزود بمنتجات الطاقة.

ويتخذ هذا التحرك زخماً إضافية بعد لقاء رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في واشنطن يوم 25 تموز/يوليو الماضي.

وفي هذا الإطار، أكدت المفوضية أن وفداً من كبار موظفيها سيزور واشنطن خلال الأيام المقبلة للقاء مسؤولين أمريكيين للبحث في مجال زيادة استيراد منتجات الطاقة خاصة الغاز الطبيعي المسال.

ويطمئن الجهاز التنفيذي الأوروبي إلى أن واردات الغاز الطبيعي المسال من أمريكا تدخل ضمن إطار التنافس الحر والمتكافئ المعمول به في أوروبا، فـ”الأسعار الأمريكية تنافسية مقارنة بالأسعار المطبقة لدى استيراد الغاز المسال من دول مثل قطر ونيجيريا وروسيا”، وفق المتحدث باسمه.

وأوضحت المفوضية أن واردات الدول الأعضاء في الاتحاد من الغاز الطبيعي المسال القادم من الولايات المتحدة قد بلغت 2,8 مليار متر مكعب منذ نيسان/ابريل 2016 وحتى الآن.

ولتسهيل عمليات توريد الغاز الطبيعي المسال من الولايات المتحدة الأمريكية تقوم المفوضية بتمويل مشاريع بنى تحتية في عدة دول منها اليونان واسبانيا.

وكانت المفوضية قد مولت ما بين 2013-2018 مشاريع بنى تحتية لاستقبال الغاز الطبيعي المسال في كل من إيطاليا وليتوانيا وفرنسا، وذكرت أنها “سنمول مشاريع بنى تحتية بقيمة 6,38 مليار يورو في افق عام 2021″، حسب البيان الصادر اليوم بهذا الشأن.

وترد المفوضية الأوروبية على من ينتقد توجهها إلى الولايات المتحدة الأمريكية لاستيراد الغاز الطبيعي المسال، بالتأكيد على أنها تريد تعويض التناقص السريع للاحتياطيات الأوروبية من الغاز وسد الفراغ الحاصل بسبب إغلاق مناجم الفحم في القارة العجوز.