الكرسي الرسولي يعقد مؤتمراً عن الأزمة الإنسانية في سورية والعراق

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

الفاتيكان – يعقد الكرسي الرسولي قمة حول الأزمة الإنسانية في سورية والعراق، يومي 13 و 14 أيلول/سبتمبر الجاري في قاعة يوحنا بولس الثاني بالجامعة الأوربانية البابوية.

وقال بيان فاتيكاني الثلاثاء، إن “مَجمَع خدمة التنمية البشرية المتكاملة، أعدّ القمة حول الأزمة الإنسانية السورية والعراقية التي تشهد مشاركة أكثر من 50 منظمة خيرية كاثوليكية، وممثلي مجالس أساقفة محلية، مؤسسات كنسية وطوائف دينية تعمل في سورية والعراق والدول المجاورة”، بالإضافة إلى “القاصدين الرسوليين في سورية، العراق، لبنان وتركيا”.

وذكر البيان أنه في اليوم الأول “سيتم تقديم أعمال القمة من قبل وكيل المجمع البابوي للتنمية المتكاملة للخدمات الإنسانية، المونسنيور سيغوندو تيخادو مونيوز، ثم كلمة رئيس المجمع نفسه الكاردينال بيتر توركسون”.

يلي ذلك “تقديم تقرير مسحي عن استجابة المؤسسات الكنسية للأزمتين الإنسانيتين العراقية والسورية خلال عامي 2017 و2018، الذي أعده المجمع ذاته”. ثم “تأتي مداخلة أمين سر دولة الفاتيكان الكاردينال پييترو پارولين”، وفقاً للبيان ذاته.

وأشارت المذكرة الى أنه “سيتم خلال اليومين، تقدم التحديثات عن الوضع السياسي والإنساني من قبل القاصدَين الرسوليَين في سورية، الكاردينال ماريو تزيناري، وفي العراق والأردن، المونسنيور ألبرتو أورتيغا مارتن”.

وذكر البيان إن “أجندة اليوم الأول ستختتم بكلمة المفوض السامي في الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR) فيليبو غراندي، الذي سيتحدث بشكل خاص عن تحديات وآفاق الوضع الراهن للهجرة في منطقة الأزمة”.

وقال البيان إنه في اليوم الثاني، الجمعة “سيلتقي المشاركون في مجموعات عمل للتركيز على الجوانب الملموسة للتعاون بين مختلف الجهات الفاعلة المشاركة في مجال الاستجابة للأزمة”، بينما “ستخصص جلسة بعد الظهر للموضوع الدقيق المتمثل بعودة المهاجرين واللاجئين إلى مجتمعاتهم الأصلية”.

ولفتت المذكرة الى أنه “بعد ذلك تأتي كلمة رئيس مجمع الكنائس الشرقية الكاردينال ليوناردو ساندري، ثم مداخلة مسؤول قسم المهاجرين واللاجئين بالمجلس البابوي للتنمية المتكاملة للخدمات الإنسانية، الأب فابيو باجّو”. بعد ذلك “يلتقي المشاركون مرة أخرى في مجموعات عمل مكرسة لموضوع الجلسة”، أي الأزمة الإنسانية.

وخلص البيان الفاتيكاني الى القول إنه “في نهاية يومي القمة، من المقرر أن يلتقي البابا فرنسيس المشاركين بمقر القصر الرسولي”.