الاتحاد الأوروبي: إغلاق الادارة الامريكية لمكتب منظمة التحرير الفلسطينية مسألة سيادية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – وصف الاتحاد الأوروبي قرار الولايات المتحدة الأمريكية اغلاق مكتب ممثلية منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن بـ”الأمر السيادي”.

جاء هذا الموقف على لسان أحد المتحدثين باسم الاتحاد الأوروبي، الذي أكد على أن بروكسل ترى ضرورة الإبقاء على قنوات الاتصال مفتوحة والمحافظة على الحوار السياسي بشأن أي تسوية لقضية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

ورداً على سؤال وجهته له (آكي) الإيطالية للأنباء اليوم، قال المتحدث: “نعتقد أن الولايات المتحدة الأمريكية ستواصل لعب دور أساسي في أي جهد لتحقيق السلام في الشرق الأوسط”.

أما دور الاتحاد، فيصفه المتحدث بـ”الثابت”، حيث أشار إلى أن مسؤولي المؤسسات الأوروبية يواصلون العمل مع الإسرائيليين والفلسطينيين وباقي الشركاء الإقليميين والدوليين من أجل استئناف عملية سياسية حقيقية تفضي إلى حل الدولتين.

ولا زال الاتحاد الأوروبي يتمسك بحل الدولتين وبالدور الأمريكي في الشرق الأوسط، رغم سلسلة الإجراءات التي تقوم بها واشنطن منذ تولي الرئيس دونالد ترامب مقاليد الحكم، والتي يرى الفلسطينيون أنها تهدف لتصفية قضيتهم لصالح إسرائيل.