أوروبا تطالب بإلغاء أحكام إعدام في مصر

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – انتقد الاتحاد الأوروبي تأكيد عقوبة الإعدام بحق 75 شخصاً في مصر عبر محاكمة جماعية يوم السبت الماضي، مشدداً على رفضه لهذه العقوبة في جميع الظروف.

ويتعلق الأمر بقيام محكمة مصرية بتأكيد أحكام اعدام بحق 75 شخصاً وسجن آخرين بينهم قيادات في جماعة الاخوان المسلمين (المحظورة) في قضية تُعرف إعلامياً بـ”فض اعتصام رابعة”.

وأشارت المتحدثة باسم الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، إلى أن الاتحاد يعلن عن موقفه المعارض لعقوبة الإعدام باستمرار أمام جميع الدول التي لا تزال تستخدمها، ويطالب بإلغائها.

وعبرت مايا كوسيانتيش عن تشكك بروكسل بـ”الظروف التي تمت فيها هذه المحاكمة الجماعية وبمدى قيام السلطات المصرية باحترام الإجراءات القانونية وتأمين حقوق المتهمين في محاكمة عادلة”.

وتطرقت المتحدثة إلى قضية المصور الصحفي المصري محمود أبو زيد (المعروف باسم شوكان)، المحكوم بحقه السجن لمدة خمس سنوات في القضية نفسها، معربة عن شعور الاتحاد بالارتياح لقرب الافراج عنه استناداً إلى الوقت الذي قضاه في السجن.

ويشدد الاتحاد بهذه المناسبة على ضرورة احترام حرية التعبير وحرية الاعلام، حيث ” يعد الأمر أساساً لأي مجتمع ديمقراطي، وينبغي أن يكون الصحفيون أحراراً في ممارسة مهنتهم دون خوف من المقاضاة أو السجن”، حسب كلام كوسيانيتش.

وتطرقت المتحدثة ايضاً إلى التزام الاتحاد الأوروبي بدعم الاستقرار والتنمية المستدامة في مصر، بناء على أولويات الشراكة القائمة بينهما، فـ” لا يمكن إرساء الاستقرار والأمن بدون الاحترام التام لحقوق الانسان والحريات الأساسية”، حسب تعبيرها.