سيناتورة إيطالية: قضية ديتشوتّي “إساءة” أفقدت إيطاليا مصداقيتها

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
روبيرتا بينوتّي

روما – اعتبرت سيناتورة إيطالية قضية السفينة (ديتشوتّي)، “إساءة جعلت إيطاليا تفقد مصداقيتها”، في المحافل الدولية.

وفي مداخلتها خلال النقاش حول الإحاطة عن قضية السفينة (ديتشوتّي) من قبل رئيس الوزراء جوزيبي كونتي، أضافت عضو مجلس الشيوخ من الحزب الديمقراطي روبيرتا بينوتّي، أنه “في الأيام التي أمضتها السفينة التابعة لقوات خفر السواحل في البحر والميناء دون التمكن من الرسوّ، تم تعليق أحد الحقوق”.

وأشارت وزيرة الدفاع السابقة الى أنه “لم يكن هناك سبباً ولا حالة طوارئ أو مسألة تتعلق بالأمن العام”، فـ”لقد تم إنقاذ المهاجرين أصلا من قبل خفر السواحل، وليس من جانب منظمة غير حكومية، وهي سفينة تمثل إقليماً إيطالياً فعلياً”.

تم توجهت بينوتّي بالحديث إلى كونتي، قائلة “كنا ننتظر كلمات دفاع من جانب الدولة وتفسير لماذا لم ترسو تلك السفينة في الميناء”. واختتمت معربة عن رأيها بأنه “لا يمكن لبلد كبير أن يسلك على هذا النحو”، فـ”لقد خطأت أوروبا حقاً، لكنها لم تكن صفحة جميلة لإيطاليا أيضا، فالقوانين والدستور تأتي قبل إرادة أي وزير”.