البابا: لا يمكننا غضَّ الطرْف عن سورية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

الفاتيكان – قال البابا فرنسيس إنه “لا يمكننا غض الطرْف عن سورية”، لدى لقائه المشاركين بالاجتماع السادس لتنسيق الوكالات الخيرية الكاثوليكية العاملة في العراق، سورية والبلدان المجاورة.

هذا وينعقد الإجتماع برعاية مَجمَع خدمة التنمية البشرية المتكاملة الفاتيكاني، وبشكل خاص، قسم المهاجرين واللاجئين، بالتعاون مع الأمانة العامة لدولة الفاتيكان ومَجمَع الكنائس الشرقية.

وأضاف البابا أن “هناك خطراً يتمثل بأن يتم مسح الوجود المسيحي تماما من على الأرض التي انتشر منها نور الإنجيل في العالم”، مبينا أنه “بالتعاون مع الكنائس الشقيقة، يعمل الكرسي الرسولي باستمرار على تأمين مستقبل هذه المجتمعات المسيحية”.

وندد بيرغوليو بأنه “منذ سنوات طويلة تدمي الصراعات تلك المنطقة، وحالة السكان في سورية والعراق وفي البلدان المجاورة لا تزال مبعث قلق كبير”. وأردف ” أضع في صلاتي كل يوم أمام الرب، معاناة واحتياجات كنائس وشعوب تلك البلاد المحبوبة، وكذلك أولئك الذين يبذلون قصارى جهدهم لمساعدتها”.

واستذكر البابا العمل الذي قامت به الجمعيات الخيرية العاملة في سورية والعراق”، مركزا على “العمل العظيم لدعم عودة المجتمعات المسيحية في سهل نينوى، شمال العراق، والرعاية الصحية المقدمة للعديد من الفقراء في سورية، لا سيما من خلال مشروع (مستشفيات مفتوحة)”.

وفي هذا السياق وجه البابا نداء للمجتمع الدولي، قائلا “أطلب منكم عدم نسيان الاحتياجات الكثيرة لضحايا هذه الأزمة”، لكن “قبل كل شيء، تجاوز منطق المصالح وتسخير النفس لخدمة السلام بإنهاء الحرب”.

وخلص البابا بالقول “لا يمكننا غض الطرْف عن الأسبابا التي أجبرت ملايين الأشخاص على ترك أراضيهم بألم، وفي الوقت نفسه أشجع جميع الجهات الفاعلة المعنية والمجتمع الدولي على تجديد التزامها بإعادة النازحين بأمان إلى ديارهم، وهو واجب حضاري”.