الاتحاد الأوروبي يعرض تحالفاً جديداً مع أفريقيا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – اقترح الاتحاد الأوروبي إقامة تحالف جديد بينه وبين افريقيا يُؤسس على الاستثمارات وفرص العمل المستدامة.

ويقوم هذا التحالف، الذي عرضته الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، خلال مؤتمر صحفي اليوم في بروكسل، على تعزيز الاستثمارات الخاصة في أفريقيا، وخلق فرص عمل والتركيز على قطاع التربية.

وتسعى بروكسل إلى العمل من أجل خلق 10 مليون فرصة عمل في أفريقيا على مدى السنوات الخمس القادمة.

وعبرت موغيريني عن قناعتها بأن هذا التحالف الجديد سيؤدي مستقبلاً إلى خلق منطقة تجارة حرة منفتحة بين الاتحاد والقارة الأفريقية، وقالت “يبدو  هذا الهدف واقعياً، خاصة وأن الدول الأفريقية بدأت عملها لإنشاء منطقة حرة بينية”، وفق كلامها.

ويرغب الاتحاد الأوروبي بزيادة استثماراته وتعزيز وجوده في القارة الأفريقية في مقابل التمدد الصيني هناك، إلا أن المسؤولة الأوروبية شددت على أن “مبادلاتنا التجارية واستثماراتنا في أفريقيا تزيد كثيراً عن الصين”.

ويقدر الأوروبيون حجم التبادل التجاري بين الاتحاد وأفريقيا يبلغ 36% من التبادل التجاري الكلي للقارة السمراء، مقابل 16% للاخيرة مع الصين.

ويقول المسؤولون الأوروبيون أن عرضهم هذا يحمل قيمة مضافة كونه يركز على توفير ضمانات قروض وخلق فرص العمل وتحريك الاستثمارات الخاصة والاستفادة من عنصر الشباب الأفريقي، الذي يوفر فرص كبيرة لتنمية القارة.

وتركز المفوضية الأوروبية على أن عرضها للتحالف الجديد مع أفريقيا لا يأتي من فراغ، فقد غيرت بروكسل منذ عدة سنوات طريقة مقاربتها للعلاقات مع الدول الأفريقية و بات تعتبرها “نداً وشريكاً حقيقياً”.

ورداً على الانتقادات القائلة بأن مخططات المفوضية المتلاحقة للشراكة مع أفريقيا لم تحقق الهدف المنشود، ناشدت موغيريني الدول تبني رؤية متماسكة، وقالت “لو كانت تعتبر أن أفريقيا أولوية لها، عليها التحرك وفق هذا المنطق”.

هذا وتكثف المؤسسات والدول الأوروبية تحركاتها وخططها تجاه أفريقيا في مسعى للاستفادة من إمكانيات القارة ودرء خطر الانفجار السكاني هناك، والذي قد يتحول إلى موجات هجرة غير مضبوطة ما لم يتم حل المشاكل التنموية والنزاعات فيها.