بلجيكا: حملات تفتيش واسعة إثر شكوك فساد بأندية بالدرجة الأولى لكرة القدم

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – أكدت النيابة العامة الفيدرالية في بلجيكا قيام الشرطة صباح اليوم بـ44 عملية مداهمة لمقرات أندية كرة قدم من الدرجة الأولى، في إطار تحقيق واسع النطاق حول فساد وغسيل أموال في الأوساط الرياضية في البلاد.

كما أكدت النيابة استجواب العديد من مدراء و مسؤولين الأندية في مختلف أنحاء البلاد، سواء كانوا من الحاليين او السابقين في إطار التحقيق نفسه.

وطالت حملة المداهمات، الأوسع من نوعها في تاريخ كرة القدم البلجيكية، مقرات مدراء أعمال بعض اللاعبين، منازل حكام ومحامين، ومكتب إدارة حسابات و مكاتب ومنازل مدربين وصحفيين.

وقد تحفظت الشرطة خلال عمليات المداهمة على عقود ووثائق مشبوهة، و”بعد ساعتين من التفتيش حصل المحققون على كل ما طلبوه منا من وثائق”، حسب مصدر في نادي ستاندارد.

وبناء على طلب قاضي التحقيق تمت عمليات تفتيش ومداهمة في كل من فرنسا، لوكسمبورغ، قبرص، الجبل الأسود، صربيا ومقدونيا، فـ”العمليات التي تمت في هذه البلدان تم تنسيقها مع وحدة التعاون القضائي الأوروبية يوروجست”، كما جاء في بيان النيابة.

وكان التحقيق قد بدأ عام 2017، على خلفية تقرير من قبل وحدة محاربة الفساد في الأوساط الرياضية في الشرطة الفيدرالية، تحدث عن مخالفات وصفقات نقل لاعبين مشبوهة في أندية الدرجة الأولى.

وتشك السلطات البلجيكية بأن تكون صفقات نقل اللاعبين واجهة لعمليات فساد مالي وتهرب ضريبي أوسع وأكثر خطورة.

ويخشى الاتحاد الفيدرالي لكرة القدم في بلجيكا من أن تؤثر حملة المداهمات هذه على صورة اللعبة في الخارج، نافياً علمه بوجود حالات فساد في الأوساط الرياضية في البلاد.