جمعية كاثوليكية إيطالية تعزز التزامها بإلغاء عقوبة الإعدام

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما ـ جددت جماعة سانت إيجيديو الكاثوليكية التزامها بالسعي لإلغاء عقوبة الإعدام.

وقال بيان للجماعة، إنها تقف “منذ سنوات عديدة، الى جانب المحكومين بالإعدام في قارات مختلفة، من خلال حملات مختلفة”، بما فيها: “مدن من أجل الحياة”، وهي تشارك باليوم العالمي لمناهضة عقوبة الإعدام من خلال القيام بزيارة المحكومين بالإعدام في الولايات المتحدة، اندونيسيا وفي العديد من البلدان الأفريقية”.

وأضاف البيان أن “يجب أن نبقي حيّاً على كل مستوى مجتمعي، مؤسساتي وحكومي، هذا التعهد النابع من التحضّر والإنسانية، وبث الثقة بأن عقوبة الإعدام سيتم إلغاءها في المستقبل تماما في النظم القانونية”، وذلك “كما حدث في السنوات الأخيرة في العديد من البلدان وبشكل خاص في أفريقيا، بعد اتباع مثال أوروبا، القارة الوحيدة التي حظرت حتى الآن عقوبة الإعدام تماما”.

وأعربت الجمعية عن “الرضا لإلغاء عقوبة الإعدام مؤخرا في بوركينا فاسو”، ولـ”قرار البابا فرنسيس تغيير التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكية، واصفا عقوبة الإعدام بأنها غير لائقة على ضوء الإنجيل لأنها تهدد حرمة الإنسان وكرامته”.

وذكرت سانت ايجيديو أن “التزام المجتمع المدني ضد عقوبة الإعدام ازداد في الأشهر الأخيرة”، فـ”في عام 2018 فقط، لجأ إلى جمعيتنا ألف شخص مطالبين بتعليق عقوبة الإعدام”، بالإضافة إلى ذلك “قام آلاف المواطنين الأوروبيين بحملة للدفاع عن حياة بعض المدانين، والذين نجحوا في بعض الحالات، بوقف إعدامهم عبر نداءاتهم”.