سياسي إيطالي معارض: خروجنا من منطقة اليورو سيكون كارثة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما – رأى سياسي إيطالي يساري معارض، أن خروج بلاده من منطقة اليورو سيكون كارثة.

وأضاف الأمين العام للحزب الديمقراطي، ماوريتسيو مارتينا، في تصريحات متلفزة الخميس، أنه “في أيلول/سبتمبر ستكون الدولة، أي كلنا، قد دفعنا بالفعل 400 مليون يورو بسبب زيادة سعر الفائدة على السندات الحكومية”، وهذا “أحد الآثار المباشرة للقرارات المجنونة للحكومة”، وأردف “إنهم يريدون إخراجنا من منطقة اليورو دون أن يدركون أنها ستكون كارثة شاملة بالنسبة للإيطاليين”.

وفي معرض انتقاده لوثيقة الإقتصاد والمالية التي باشر مجلس الشيوخ ببحثها صباح الخميس، أضاف مارتينا “لقد اختفى دعم قطاع العمل من بين أولويات البلاد، فهم يتحدثون عن الدعم، لكن ليس عن العمل الذي لا يزال يمثل جوهر احتياجات بلادنا”، متسائلا “لماذا لا يعمدون الى خفض تكلفة العمل المستقر كما اقترحنا؟”.

وخلص وزير السياسات الزراعية في الحكومة السابقة، الى القول “لقد وضعوا مناورة اقتصادية مجنونة، فبالعفو عن المتهربين من دفع الضرائب وزيادة الدين العام على الشباب، وغياب أي شيء عن العمل، العائلات والشركات، ستنهار البلاد لا محالة”.