الكنيسة تطلق نداءً للحكومات حثاً على تغيير التوجه من ناحية المناخ

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

الفاتيكان – أطلقت الكنيسة نداءً لحكومات العالم، تحثها فيه على ضرورة تغيير توجهاتها من ناحية التغيّر المناخي.

وأوضح الموقعون على النداء، وهم زعماء كنسيون في آسيا وأفريقيا وأوقيانوسيا وأوروبا، أنهم مدفوعون بـ”العمل المنجز في هذا الميدان من قبل العديد من الجهات الشجاعة التي تقوم، داخل وخارج المجتمعات الكاثوليكية، بنشر رسالة البابا الخاصة بالبيئة (كن مُسبَّحاً)”.

وطالب مطلقوا النداء بـ”تغييرات جذرية وسريعة، ومقاومة إغراء البحث عن وسائل تكنولوجية قصيرة الأجل”، مطالبين الحكومات بـ”إتخاذ تدابير ملموسة للتحرك نحو توزيع عادل للموارد والمسؤوليات، حيث يتحمل المسؤولون الرئيسيون عن التلوث مسؤولياتهم السياسية ويحترمون التزاماتهم المالية لصالح المناخ”.

ودعا النداء إلى “الحفاظ على ارتفاع درجة حرارة الأرض بأقل من 1.5 ْم، والانتقال إلى أساليب الحياة المستدامة، احترام تقاليد مجتمعات السكان الأصليين، تنفيذ تغيير نموذجي في التمويل تماشيا مع الاتفاقات المناخية العالمية”، فضلا عن “تحويل قطاع الطاقة بإنهاء عصر الوقود الأحفوري والتحول إلى الطاقة المتجددة”.

واختتم مطلقو النداء منوهين بـ”ضرورة إعادة التفكير في القطاع الزراعي لضمان توفير غذاء صحي للجميع، مع إيلاء اهتمام خاص لتعزيز الإيكولوجيا الزراعية”. ولفتوا الى “الحاجة الملحة لتغيير عميق في التوجه بشأن قضايا المناخ”.

في السياق ذاته، قال الامين العام لمنظمة كاريتاس الدولية، ميشيل روي، إنه “يمكننا إنقاذ كوكب الأرض وأولئك المعرضين لخطر أكبر من تأثيرات الظروف المناخية القاسية”، لكن “للقيام بذلك نحتاج إلى الارادة السياسية”.