هيئات غير حكومية تطالب تاياني بتوضيح موقفه من أقلية الروما

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
أنطونيو تاياني

بروكسل – طالبت هيئات غير حكومية معنية بالدفاع عن حقوق الروما (الغجر)، رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاياني، بالتقدم باعتذار علني عن تصريح سابق له طال هذه الأقلية الروما، مشيرة إلى أن كلامه يعمل على “تثبيت الصور النمطية وتأجيج الكراهية في أوروبا”.

وتشير الهيئات إلى مضمون مقابلة أجراها تاياني مع إذاعة (راي) العامة الإيطالية، في وقت سابق، أشار فيها أن دخل المواطنين سينتهي إلى جيوب أقلية الغجر والأجانب في البلاد.

وطالبت الهيئة في بيان وصل إلى وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء اليوم البرلمان الأوروبي ورئيسه بالإعلان عن التزامهم الواضح بمحاربة كل أشكال التمييز ضد أقلية الروما.

ورأت الهيئة أن تصريحات تاياني توضح الجذور العميقة للقوالب النمطية في المجتمعات والمؤسسات الأوروبية، فـ”هذا يؤدي غلى استبعاد الأقليات وترسيخ التمييز والشعور بالكراهية ضدهم”، وفق البيان.

وكان البرلمان الأوروبي قد اعترف عام 2015 بالمحرقة النازية ضد 500 ألف شخص من اليهود والروما في أوروبا، ” ولا زال القادة السياسيون يتحملون مسؤولية كبيرة عن تماسك مجتمعاتنا”.

ومن جهتها، أكدت الشبكة الأوروبية لمناهضة العنصرية أن كلام تاياني يمكن أن يُسهل على باقي الساسة الأوروبيين التفوه بـ”خطابات عنصرية”، ورأت أنه “حان الوقت لكي يتعامل البرلمان مع هذا الأمر بجدية أكثر”، على حد وصفها.

وطالبت المنظمات بإجراءات عقابية أوروبية ضد السياسيين الذين يروجون لخطابات عنصرية.

ورغم أن تاياني حرص على إيضاح موقفه خلال جلسة عامة للبرلمان الأسبوع الماضي، إلا أن تصريحاته لا تزال تثير ضجة في الأوساط غير الحكومية، خاصة وأن المجموعة البرلمانية التي ينتمي إليها (الحزب الشعبي الأوروبي) لم تصدر أي تعليق على الموضوع.