الائتلاف الوطني السوري المعارض يرحب بنتائج الرباعية بإستانبول

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- رحب رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض، عبد الرحمن مصطفى بالقمة الرباعية التي أقيمت في مدينة إستانبول يوم السبت الماضي، واصفا نتائجها بـ”الهامة” وبأنها “تدعو للتفاؤل بخصوص إنهاء معاناة الشعب السوري ونيل حريته وكرامته”.

وأوضح مصطفى، في تصريحات الاثنين نلقها عنه موقع الإئتلاف على الشبكة العنكبوتية، أن “مواقفنا متطابقة” مع ما جاء في نتائج القمة، و”على الخصوص في التأكيد على ضرورة إطلاق اللجنة الدستورية قبل نهاية العام الحالي”، ولفت إلى أن “ذلك يرمي بالضغط على نظام الأسد الذي يرفض دور الأمم المتحدة في اللجنة”.

وقال إن “الائتلاف الوطني يشارك الدول الأربع في التأكيد على تنفيذ القرار الدولي 2254، إضافة إلى دعم اتفاق إدلب ومحاولة تطويره للوصول إلى وقف إطلاق نار شامل وكامل في جميع أنحاء البلاد”.

وأضاف “أننا ننظر إلى النقطة التي جاء عليها البيان الختامي للقمة حول عودة اللاجئين، بغاية الأهمية”، وقال: “نشدد على ضرورة أن تكون تلك العودة طوعية، إضافة إلى توفير البيئة الآمنة والظروف الملائمة وفق القانون الدولي وبمشاركة الأمم المتحدة من خلال المفوضية العليا للاجئين”.

ورأى رئيس الائتلاف إن “القمة جمعت عضوين من أستانة، وعضوين من المجموعة الدولية المصغرة”، وأشار إلى أن ذلك “يرسم ملامح توافق مهم لكلا المجموعتين حول القضايا الأساسية المتعلقة بالقضية السورية، وسيكون لها أثر في دفع العملية السياسية قدماً”. وطالب مصطفي بـممارسة المزيد من الضغط على النظام من أجل وقف انتهاكاته بحق اتفاق إدلب، ومنع أي عمليات قصف جديدة تقوم بها قوات النظام والميليشيات الإيرانية الإرهابية المحيطة بالمنطقة”.