المفوضية تفضل الحديث عن هوية دفاعية مشتركة بدل جيش أوروبي

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – في أول رد فعل على كلام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، حول انشاء جيش أوروبي حقيقي لحماية القارة، فضلت المفوضية الأوروبية الحديث عن أهمية العمل على بلورة ما سمته “هوية دفاعية أوروبية” ذات صدقية.

وعبر المتحدث باسم المفوضية الأوروبية عن قناعة بروكسل بضرورة بلورة مثل هذه الهوية الدفاعية أولاً،  باعتبار أن “هذا مهم خاصة في ظل الوضع الجيوسياسي المضطرب حالياً، ولكن الأمر لا يمر عبر إقامة جيش”، وفق كلامه.

وأشار ماغاريتس شيناس، إلى ان المفوضية الأوروبية الحالية، هي من قدمت الكثير من المبادرات و الاقتراحات لدعم الأبحاث الدفاعية وتعزيز التعاون في مجالات تبادل المواد وتحرك القوات وتمويل بعض المشاريع العسكرية المشتركة.

وترى المفوضية أن الهوية الدفاعية الفعالة في أوروبا يجب أن يبدأ من مشاريع متعددة لتنسيق وتعزيز القدرات “وقد نصل في نهاية المطاف إلى وضع إمكانياتنا معاً”، حسب كلامه متجنباً ذكر كلمة جيش.

وبالرغم من شيناس رفض التعليق على كلام ماكرون، إلا أنه أشار أن تحركات وتصريحات الرئيس الفرنسي تتسق تماماً مع سعي المفوضية وباقي المؤسسات لحماية أوروبا.

وكان ماكرون قد تحدث صراحة اليوم عن ضرورة انشاء جيش أوروبي حقيقي لحماية الاتحاد من روسيا والصين وحتى من الولايات المتحدة الأمريكية.