مهاجر أفريقي في إيطاليا: الاندماج هو التحدي الحقيقي

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
باتريك نجيلا

مودينا – قال مهاجر أفريقي مقيم في إيطاليا إن “التحدي الحقيقي يتمثل بالإندماج”، وأن “بدونه، لا يوجد استقبال حقيقي”.

هذا ويبدأ بعد ثلاثة أيام، مهرجان الهجرة المقرر إقامته في مودينا (شمال) من الجمعة إلى الأحد، الذي تروج له مؤسسة (مغرانتِس) التابعة لمجلس الأساقفة الايطاليين.

وبهذا الصدد، أجرت وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء الثلاثاء، حواراً مع المهاجر الكاميروني ومدير إدارة رابطة (أبواب مفتوحة)، باتريك نجيلا، على هامش مشاركته بالمهرجان، حيث أطلق “رسالة” يؤمن بوجوب نقلها الى الجميع، وهي أن المهاجرين “ليسوا مجرد مشكلة، أو فصل في مشكلة الأمن، بل إنهم مورد بكل للكلمة من معنى أيضاً”.

وأضاف نجيلا “كلنا غرباء على هذه الأرض، ويجب علينا جميعاً أن نميل إلى الرحمة”، مشيرا الى أن “من الجوهري وضع المهاجر في قلب النقاش، وليس لإثارة الجدل، بل لمعالجة القضية بـ360 درجة”.

ولم ينفك المهاجر الكاميروني (34 سنة)، والذي أمضى الـ14 سنة الأخيرة في إيطاليا، عن تكرار تقديره الكبير للمهرجان، مبينا أن “سكان مدينة مودينا، بل وإيطاليا أيضا، يكتشفون شيئا فشيئا، جوانب لم تُدرك حتى الآن للهجرة”.

وخلص نجيلا مبدياً بنبرة هادئة وإيجابية، الإستعداد “لتسخير نفسي”، فـ”نحن أيضا كمهاجرين، علينا أن نضع أنفسنا على المحك، لنعرّف بأنفسنا ولنكتشف الجوانب الإيجابية للعطاء والأخذ”.