المفوضية ” تؤطر” أحد مفوضيها بشأن تركيا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
المفوض الأوروبي لسياسة الجوار
يوهانس هان

بروكسل – حرصت المفوضية الأوروبية على التأكيد بأن مسيرة مفاوضات انضمام تركيا للتكتل الموحد لن تسقط، وإن كانت متوقفة في الواقع.

جاء هذا الموقف، بمثابة “تأطير” لتصريحات أدلى بها المفوض الأوروبي المكلف شؤون التوسيع وسياسة الجوار يوهانس هان، اعتبر فيها أن الصدق و الشفافية يحتمان التخلي عن مفاوضات انضمام تركيا للاتحاد، لأن عضوية هذا البلد غير واقعية على المدى القريب.

كما اعتبر هان أن عملية التفاوض بشكل عضوية مقبلة لتركيا في الاتحاد تعرقل إقامة شراكة واقعية بين بروكسل وأنقرة.

وفي هذا الاطار، أكد المتحدث باسم الجهاز التنفيذي الأوروبي ماغاريتس شيناس، على ضرورة التنبيه إلى أن القرارات الخاصة بالمفوضية، وهي المعنية بالتفاوض مع تركيا باسم التكتل الموحد، تُتخذ بالإجماع.

وألمح شيناس، ضمناً الى عدم صلاحية أي إعلان لا يصدر بشكل رسمي من بروكسل، مبينا أن “من يعلن القرارات رسمياً هو رئيس المفوضية جان كلود يونكر ولا أحد سواه”، حسب تعبيره.

وأعاد المتحدث التذكير بالقمة التي جمعت رؤساء المؤسسات الأوروبية بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أواخر آذار/مارس الماضي، قائلا “تحدثنا وقتها عن ضرورة إجراء إصلاحات عميقة في تركيا لتأمين علاقات حسن جوار”، على حد قوله.

وأشار شيناس، إلى أن المطلوب أوروبياً من تركيا هو تعزيز مناخ الحريات و الديمقراطية و اطلاق سراح المعتقلين، بوصف ذلك أساساً لمتابعة أي حوار مع السلطات في هذا البلد.

وشدد على أن عملية التفاوض لضم تركيا إلى الاتحاد لا تزال قائمة.

وكانت عملية التفاوض بين بروكسل وتركيا بهدف ضم الأخيرة للاتحاد الأوروبي قد انطلقت عام 2005.