البابا: في الكنيسة كما في السياسة عند غياب الصدق يتم تلطيخ الخصوم

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
القداس اليومي للبابا في
دوموس سانتا مارتا

الفاتيكان – قال البابا فرنسيس إنه “في إطار الكنيسة يحدث كما في السياسة”، فـ”عندما لا يسود الصدق، يتنافر الخصوم مع التشهير والافتراء”.

وفي عظته خلال القداس الصباح المعتاد بمحل إقامته في الفاتيكان، (كازا سانتا مارتا)، الخميس، نظر البابا “بقلق إلى حقيقة غياب شهادة حقيقية في العالمين الديني والعلماني”، مشيراً الى أن هذا الأمر يمتد ليشمل “الأبرشيات أيضا، حيث الصراعات بين الأبرشيات وفي داخلها، والتي انتم على علم بها”، وكذلك “في السياسة، وهذا أمر سيئ، فعندما تكون حكومة ما غير صادقة، تحاول تلطيخ المعارضين همساً”.

وحذر البابا من أن “من يعمد الى التشهير والقذف يحاول ذلك دائما، وأنتم تعرفون الحكومات الدكتاتورية جيدا، لأنكم قد عشتم هذا الأمر”، فـ”الحكومة تستحوذ أولا على وسائل الاتصال عبر القانون، ومن هناك، تبدأ بالتذمر والتقليل من شأن كل من يشكل خطرًا عليها”، مبينا أن “التذمر خبزنا اليومي على المستوى الشخصي، العائلي، الراعوي، الأبرشي والاجتماعي على حد سواء”.

وذكّر البابا بأن “الشهادة هو كسر هذه العادة، إنها أسلوب حياة لكسر المعتاد بشكل أفضل وتغييره”، لهذا السبب “تمضي الكنيسة قدما من خلال الشهادات”، لأنه “هذه الأخيرة هي ما يجذب، وليس الكلمات”.

وخلص بيرغوليو مشيرا الى أن “الكلمات تساعد فعلاً، لكن الشهادة هي ما يجذب الكنيسة ويجعلها تنمو”.