متحدث أوروبي: لن نشهد هنا ما حدث في قاعة صحافة البيت الأبيض

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
ألكسندر وينترستن

بروكسل – أكدت المفوضية الأوروبية أنها لن تُعامل أي صحفي معتمد لديها بعدم احترام أو بشكل مهين بسبب الأسئلة التي يطرحها.

وعلى الرغم من أن المفوضية تجنبت التعليق مباشرة على حادثة منع صحفي (سي إن إن) من دخول البيت الأبيض على أثر “تراشق” كلامي مع الرئيس دونالد ترامب أمس، إلا أن مسؤوليها بدوا بشكل واضح منزعجين من الأمر.

وفي هذا الإطار، قال المتحدث باسم الجهاز التنفيذي الأوروبي الكسندر وينتدرستن، إنه “من الواضح أن ما حدث في قاعة الصحافة في البيت الأبيض لن يحدث هنا”.

وشدد على أن المؤسسة الأوروبية لن تلجأ إلى إهانة أي صحفي أو معاملته بعدم احترام، بسبب تأديته لمهامه المهنية.

وكان البيت الأبيض قد سحب بطاقة اعتماد الصحفي جيم أكوستا، ويعمل لصالح (سي إن إن) بعد تجاذب كلامي بسبب رفض الرئيس ترامب الرد على سؤال حول نتائج انتخابات التجديد النصفي.

وكان ترامب قد طالب موظفة البيت الأبيض بسحب الميكروفون من أكوستا، الذي حاول المقاومة، ما أدى لحدوث تلامس خفيف وسريع بالأيدي بين الطرفين.

وكان البيت الأبيض قد أكد أن سحب الاعتماد تم بسبب محاولة أكوستا لمس موظفة في البيت الأبيض، وهو ما كذبه أكوستا بالطبع.

وقد دأب ترامب على مهاجمة الصحفيين حتى قبل وصوله إلى السلطة واصفاً إياهم بأعداء الشعب، وبالمشاغبين الذين ينشرون أخباراً كاذبة.