يونيفيل: الجيش الاسرائيلي أبلغنا عن أنشطته والوضع لا يزال هادئاً

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بيروتروما أعلنت قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل) أن الجيش الإسرائيلي أبلغها صباح اليوم الثلاثاء بأنه بدأ أنشطة جنوب الخط الأزرق للبحث عن “ما يشتبه أنه أنفاق”، مؤكدة أن الوضع العام في منطقة عملياتها “لا يزال هادئاً”، حيث تعمل يونيفيل مع “جميع المحاورين من أجل الحفاظ على الاستقرار العام”.

واشارت القوة الاممية في بيان إلى أن “جنود حفظ السلام التابعين ليونيفيل زادوا من دورياتهم على طول الخط الأزرق، إلى جانب القوات المسلحة اللبنانية، للحفاظ على الاستقرار العام وتجنب أي سوء فهم قد يؤدي إلى تصعيد”.

ونقل البيان عن رئيس بعثة يونيفيل وقائدها العام اللواء ستيفانو ديل كول أنه على “اتصال وثيق مع كل من القوات المسلحة اللبنانية والجيش الإسرائيلي”، وأنه “يحثّ مجدداً جميع الأطراف على استخدام الآليات التي تضطلع بها يونيفيل في مجال الارتباط والتنسيق والآلية الثلاثية لتهدئة أي توتر”.

وتعمل فرق الارتباط التابعة ليونيفيل على جانبي الخط الأزرق. ونوهت البعثة الأممية بأنها “تراقب الخط الأزرق على مدار الساعة وتعلن عن جميع انتهاكات قرار مجلس الأمن الدولي 1701، وهو القرار الذي يشكل جوهر ولاية يونيفيل”.

وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي،  بنيامين نتنياهو قد أعلن إطلاق الجيش الاسرائيلي لعملية (درع الشمال)، التي تهدف إلى “الكشف عن أنفاق إرهابية حُفِرَت من لبنان وتحييدها”. وقال مكتبه في بيان “نفتخر بقادة وبجنود جيش الدفاع على العمليات المعقدة التي قاموا بها وعلى النجاحات العملياتية التي حققوها في المراحل الأولية من هذه العملية. من يحاول المس بدولة إسرائيل سيدفع ثمنا باهظا”.

وأضاف البيان “نعمل بحزم وبمسؤولية على جميع الجبهات بآن واحد. سنواصل القيام بعمليات أخرى، مكشوفة وسرية، من أجل ضمان أمن إسرائيل”.