رئيس النواب الإيطالي: موقف الحكومة موحد حول أولوية الحقيقة عن مقتل ريجيني

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما – أكد رئيس مجلس النواب الإيطالي روبيرتو فيكو أن “موقف حكومتنا موحد حول أولوية الحقيقة عن مقتل ريجيني، وبعدها تأتي الأعمال التجارية”.

وكان الباحث الايطالي جوليو ريجيني، قد تعرض للاختطاف والقتل، حيث تم العثور على جثته وعليها آثار تعذيب بأطراف القاهرة في أوائل شهر شباط/فبراير من عام 2016.

وفي بيان عند نهاية اجتماعه بوالدي جوليو ريجيني الأربعاء، أضاف فيكو أن نائبي رئيس الوزراء “سالفيني ودي مايو”، وكذلك وزير الخارجية إنزو “موافيرو يتفقون على النهج الشديد مع مصر، التي أظهرت أنها لا تريد التعاون للتأكد من الحقيقة حول موت جوليو ريجيني”، مؤكدا “تماسك الحكومة في إبقاء الأضواء مسلطة على قضية ريجيني”.

وتابع رئيس مجلس النواب “يبدو لي أن هناك ثلاثة بيانات مهمة من جانب الحكومة الإيطالية اليوم”، فقد “استدعى وزير الخارجية موافيرو السفير المصري في مقر الوزارة للتأكيد على خيبة أمل إيطاليا” بشأن الوضع القضائي. وأن “نائب رئيس الوزراء دي مايو لم يستبعد تداعيات اقتصادية على صعيد الطاقة، مشيراً الى مبدأ استحالة أن يكون هناك تعاوناً اقتصادي وتجاريا يفوق في الأهمية، حياة أحد مواطنينا الذي لم يواجه القتل على يد مجرمين عاديين”.

وذكر فيكو أن “الوزير سالفيني أيضا، قال إنه كأب، لا يستطيع أن يقبل هذا الشيء، وأن ثلاث سنوات، تعد مدة طويلة، مطالبا بوجوب كشف أسماء المذنبين”، واختتم بالقول “لذلك، لدينا اليوم توجهاً مؤسساتياً متماسكاً وقوياً جداً وأعتقد أنه لا أحد سيتراجع عنه خطوة واحدة”.