رئيس النواب الإيطالي: ضمانات مصر عن قضية ريجيني لم تعد تكفي

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما – أكد رئيس مجلس النواب الإيطالي روبيرتو فيكو أن الضمانات التي تقدمها سلطات القاهرة بشأن قضية ريجيني لم تعد كافية.

وكان الباحث الايطالي جوليو ريجيني، قد تعرض للاختطاف والقتل، حيث تم العثور على جثته وعليها آثار تعذيب بأطراف القاهرة في أوائل شهر شباط/فبراير من عام 2016.

وفي بيان عند نهاية اجتماعه بوالدي جوليو ريجيني الأربعاء، أضاف فيكو “لا أعتقد أننا سنتمكن هذا الشهر من إحراز تقدم ما”. وأردف “لقد قلت إن العلاقات بين إيطاليا ومصر يمكن أن تبدأ مرة أخرى في ظل ظروف أكثر هدوءا، في اللحظة التي سيتم فيها إبداء الرغبة بالمضي قدما”.

وأشار رئيس مجلس النواب الى أن “كلمات مثل: نريد الحقيقة، أو العثور على المذنبين”، والتي “تمثل ضرورة بالنسبة لمصر أيضا، لم تعد كافية، ونحن نريد الحقائق الآن، فالكلام قد انتهى”، لأن “الحقائق لا تزال عند نقطة الصفر بعد ثلاث سنوات”.

وعلى صعيد آخر، ذكر فيكو أن “جوليو ريجيني كان باحثاً إيطالياً، وكذلك مواطناً من الاتحاد الأوروبي أيضاً”، لذلك “يجب أن تكون قضيته مهمة لأوروبا بأسرها، لأن جميع الدول الأوروبية تستثمر في مصر”. واختتم بالقول إن “ما حدث لجوليو يمكن أن يحدث لإبن أية أسرة أوروبية”، وبالتالي “لا يمكن لأي بلد أوروبي أن يدعي أن الأمر لا يهمه ويحول نظره إلى الجانب الآخر”.