موغيريني تبحث الملفات الخلافية مع لافروف

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

ميلانو – بروكسل – بحثت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، عدة مسائل شائكة وخلافية بين الطرفين، وذلك على هامش اجتماعات الدورة ال 25 لوزراء خارجية منظمة الأمن والتعاون في أوروبا المنعقدة حالياً في ميلانو الإيطالية.

وعبرت المسؤولة الأوروبية عن قلق الاتحاد تجاه المواجهة الأخيرة الحاصلة بين روسيا وأوكرانيا في بحر آزوف، مكررة مناشدة الاتحاد لموسكو تحرير البحارة والإفراج عن السفن الحربية الأوكرانية المحتجزة ووضمان حرية الملاحة في المنطقة.

وتم التطرق أيضاً إلى مستقبل معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى، والتي يعتقد الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي أن موسكو لا تكف عن انتهاكاها، حيث “أكدت موغيريني مرة أخرى على أن هذه المعاهدة هي مفتاح الأمن الأوروبي والعالمي، وأن من مصلحة الجميع أن يتم الحفاظ عليها وتنفيذها بالكامل”، حسب البيان الصادر باسمها حول اللقاء.

ونوهت موغيريني إلى أهمية استمرار مشاركة موسكو في مجلس أوروبا.

وتناول الحديث أيضاً الملف السوري، وهنا عبرت موغيريني، عن ضرورة أن تحافظ كافة الأطراف على عملها والتزامها بعقد اجتماع اللجنة الدستورية قبل نهاية العام الحالي، كما جاء في اعلان استانبول.

وناقش الطرفان مواضيع تتعلق بالوضع في غرب البلقان والجهد المبذول دولياً م أجل الحفاظ على الاتفاقية النووية الموقعة بين أطراف المجتمع الدولي وايران.

وتم التوافق في نهاية اللقاء على الحفاظ على الاتصالات ومتابعة كافة القضايا المطروحة خلال الأسابيع القادمة.