منظمة إنسانية تبدي الاستعداد لعمليات الإنقاذ بالمتوسط بعد وقف أكواريوس

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
ڤيرينا پاپكي

باريس – أعلنت منظمة (إس أو إس مديترانيي) غير الحكومية التي أجرت عمليات إنقاذ المهاجرين في البحر المتوسط من خلال سفينة (أكواريوس) عزمها استئناف نشاطها بأقرب وقت ممكن عن طريق سفينة أخرى.

وكانت المنظمة المذكورة أعلاه الى جانب (أطباء بلا حدود)، اللتان تستخدمان السفينة (أكواريوس)، قد أعلنتا يوم أمس الخميس تعليق عمليات الإنقاذ التي تقوم بها السفينة، في أعقاب “حملات سياسية وقضائية وإدارية متواصلة من طرف عدة دول أوروبية”.

وقالت مديرة الفرع الألماني لـ(إس أو إس – مديترانيي)، ڤيرينا پاپكي “نحن نبحث عن سفن جديدة ونجري محادثات مع شركات شحن عديدة”، وأضافت “من الواضح أن (أكواريوس) كانت تمثل رمزاً مهماً، لكنها على أية حال، مجرد سفينة ويجب استبدالها”.

وكانت إدارة عمليات السفينة (أكواريوس) تتم بشكل مشترك من قبل المنظمتين السالفتي الذكر، بعد أن أعلنتا أمس أنهما مرغمتان على إنهاء نشاط السفينة “بعد شهرين من التوقف في ميناء بمرسيليا دون التمكن من الحصول على راية ترفعها”، بينما “يستمر الرجال والنساء والأطفال من المهاجرين بالموت في عرض البحر، وهناك جوّ متنام من تجريم المهاجرين وكل من يساعدهم”.