برلماني إيطالي: تدخل عاجل لوقف تدفق المهاجرين من الجزائر الى سردينيا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
أوغو كابيلاتشي

كالياري – دعا برلماني إيطالي، وزير الخارجية إينزو موافيرو ميلانيزي، الى التدخل بشكل عاجل لوقف تدفق المهاجرين من الجزائر الى جزيرة سردينيا، جنوب البلاد.

وأضاف النائب والمنسق الإقليمي لحزب (فورتسا إيتاليا) في سردينيا، أوغو كابيلاتشي أن “من الضروري قطع طريق الهجرة بين الجزائر وسردينيا”، فـ”نحن لا نقبل الأجوبة تحت شعار الاستهانة أو أن كل شيء على ما يرام أو سيتحسن، دون أن يكون مصحوبا بأفعال ملموسة”.

وذكّر البرلماني بالتقرير الذي رفعه مطالبا بمتابعة الالتزامات التي تعهدت بها الحكومة بشأن جدول الأعمال الذي تقدمبه شخصيا للمطالبة بإجراءات حاسمة لوقف تدفق المهاجرين السريين القادمين من الجزائر، والمآسي التي تقع على هذه الطريق.

وقال إنه “في 16 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي في الواقع، توفي 10 جزائريين خلال العبور إلى جنوب جزيرة سانت أنتيوكو لأنهم ألقوا بأنفسهم في البحر في محاولة الوصول الى البر سباحة، بعد تحطم قاربهم الصغير.

وأشار كابيلاتشي الى أن “وزير الخارجية موافيرو يستشهد بقرارات داخلية للحكومة الجزائرية، تشير إلى اتفاق عام 2000 الذي أصبح غير كافياً”، والى “رحلة رئيس الحكومة كونتي الى الجزائر، التي لم تحمل أية نتائج عملية”. وأردف “لا تهمنا العلاقات الجيدة لأجل عقد المؤتمرات، بل الإجراءات الملموسة لوقف تدفق غير مشروع يأتي من بلد لا يشهد بالتأكيد حالة حرب”.

وتابع البرلماني “نود أن ترتبط الإجراءات في نهاية المطاف، بإعادة من لا يمتلك حق اللجوء والبقاء في بلادنا”، مبينا أن هذا الأمر يمثل “نقطة انشقاق في السياسات الشائنة لتيار يسار الوسط الوطني والإقليمي، والتي تسببت في السنوات الأخيرة بمضاعفة تدفقات الهجرة”.

ولفت المنسق الإقليمي لـ(فورتسا إيتاليا) الى أن “الشرطة ألقت القبض على اثنين من الجزائريين مسلحين بسكاكين في مركز المدينة”، مبينا أن “سردينيا لا يمكن أن تُترك وحدها”، وأنه “عند الحديث عن الرغبة بالدفاع عن الحدود الوطنية يجب تذكّر جزيرتنا أيضا”، فـ”لا نريد للنزعة اليسارية لدى حركة خمس نجوم أن تمثل كابحاً لعمل الحكومة في هذا المجال”.

وخلص كابيلاتشي الى القول إن “انتهى وقت المماطلة، ولم تعد هناك قيمة الآن سوى للحقائق”.