أسقف إيطالي: أوروبا تجازف بالعودة الى نقطة الصفر إزاء الهجرة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
المونسنيور فينتشينتسو پاليا

روما – قال أسقف إيطالي أوروبا تجازف بالعودة “إلى أقل من نقطة الصفر” على صعيد التعامل مع المهاجرين.

جاء هذا من قبل المونسنيور فينتشينتسو پاليا، في مقابلة مع وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء، الجمعة، على ضوء صدور كتابه الأخير لدار (پيئمّي) للنشر، بعنوان “الحياة إلى الأبد”، الذي يتأمل فيه أيضا حول حقيقة الشجارات حول كل شيء الاتحاد الأوروبي، من (فرونتكس) الى الحق باللجوء مرورا بتوزيع المهاجرين.

ولفت المونسنيور پاليا الى أن “أوروبا تاريخ تكامل مستمر، فقد شهدنا مآسي الصراعات، وكانت أوروبا راية مرفوعة، قارة تعيش في سلام منذ أكثر من 70 عاما”. وإن “كنا نفكر بالـ40 عاما الأولى من القرن الماضي، فقد شهدنا حربين عالميتين، المحرقة النازية ومعسكرات الحشر وغيرها”.

وتابع “لقد أهلكنا ملايين الأرواح خلال 45 عامًا، وكان لأوروبا في نهاية الحرب صحوة”، فقد “رأت شخصيات كبرى حاجة لرؤية جديدة، ولم تشهد أوروبا مذاك، حروبًا على أراضيها”. وحذّر من أنه “إن عدنا إلى القول: أمتي تأتي أولاً، الحي الذي أسكنه قبل كل شيء، أو عائلتي، نعود الى ثقافة مواجهة عدائية للآخر”.

وأوضح أن “الآخر قد يكون شخصاً غير مبالٍ، لكن على الأرجح هو عدو يجب قتاله وربما القضاء عليه، لأنه عندما يركز المرء على الفردانية، عادة ما يصل ليقول: أنا الوحيد الذي يجب أن يكون على نحو ما فوق الجميع”.

ونوه الأسقف بأنه “لا أحد يتمتع بالحصانة من المخاطر”، فـ”اللغة الدينية تمتلك التحريم، وتلك السياسية تحمل الطابع الاستبدادي، قوة الـ(أنا)”، مبينا أن “الجميع، بتواضع أكبر، يجب أن يفهمو أن الـ(نحن) هو ما يمتلك قيمة حقيقية، التعديدية وليس الذوبان”، بل “نحن: رجال ونساء من مختلف الشعوب، يعيشون في سلام “.