بلجيكا: إدانة كاهن بالسجن لعدم إغاثة شخص أقدم على الانتحار

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – حكمت محكمة الدرجة الأولى في مدينة بريج (شمال بلجيكا)، على أحد كهنة المدينة بالحبس لمدة شهر مع وقف التنفيذ بتهمة الإهمال وعدم تقديم المساعدة لشخص أقدم على الانتحار.

وتعود القضية لبداية شهر تشرين الأول/أكتوبر عام 2015، عندما تلقى الأب ألكسندر س. عدة مكالمات هاتفية ورسائل نصية من أحد الأشخاص المصابين بالاكتئاب الشديد طالباً المساعدة، والذي أقدم على الانتحار في سيارته في اليوم التالي.

وكانت زوجة المتوفي قد تقدمت بدعوى قضائية ضد الكاهن، مدعية أنه تقاعس عن تقديم المساعدة لأحد المؤمنين، وحسب جهة الادعاء الشخصي، فقد “كان على الكاهن التحرك من أجل البحث عن تقديم مساعدة عملية لتفادي الانتحار”.

أما جهة الدفاع، فتقول إن الكاهن الكسندر س، قد حاول، ضمن إطار سر الاعتراف، مساعدة الضحية على تغير رأيها، حيث “وجد  موكلي نفسه في مشكلة حقيقة، فمن جهة هناك واجب المحافظة على سر الاعتراف، وضرورة تقديم الإغاثة”، حسب المحامي يان لايسن.

وتقول المحكمة في حيثيات الحكم أن القضية لا ترتبط بتاتاً بالحق الكنسي، معللة قرارها بالحكم بالسجن على الكاهن، مع وقف التنفيذ، بوجود إهمال “متعمد” لتقديم المساعدة للغير.

هذا ولا تتبنى الكنيسة الكاثوليكية موقفاً واضحاً تجاه إمكانية أن تشكل الاتصالات الهاتفية أو الرسائل النصية جزءاً من سر الاعتراف.

يُذكر أن القانون الكنسي يفرض على الكاهن ترك الكهنوت إن أفشى سراً ما، عهده إليه أحد الأشخاص أثناء سر الإعتراف.