أساقفة إيطاليا ينتقدون وزير الداخلية بشأن الخطة الإقتصادية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما ـ عاد مجلس الأساقفة الإيطاليين لانتقاد حكومة بلاده ونائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية بشكل خاص، من ناحية الخطة الإقتصادية.

واحتج رئيس مجلس الأساقفة الإيطاليين الكاردينال غوالتييرو باسّيتّي في مقابلة مع صحيفة (لا ريبوبليكا)، الخميس على قرار الحكومة زيادة نسبة ضريبة الدخل على الشركات (IRES)، قائلا “إن هذا استفزاز من قبل من لا يحمل ما يكفي من الذكريات عن المجتمع الإيطالي”.

وأضاف المسؤول الكنسي أن “مضاعفة الـ(IRES) ليس هدية بل استفزاز”، حيث “تمرّ بلادنا بوقت عصيب، لكن لم أكن أتوقع أن نرى ضرباً في الصميم للعمل التطوعي وكل ما يمثله”، فـ”الأمر يتعلق بآلاف المؤسسات غير الربحية، التي تسد طيفا كبيراً من الاحتياجات والمتطلبات، من الصحة الى البيئة، مرورا بتلك التي تدعم التلاحم الاجتماعي، مكافحة الفقر، الترفيه، الثقافة والتعليم”.

وتوجه رئيس الأساقفة بالحديث مباشرة إلى وزير الداخلية، محذراً “انتباه: نحن لسنا أمام مشكلة تتعلق بالكاثوليك، بل بإنسانية شعبنا”، أي “بكرامة واحترام أولئك الذين عملوا دائما بإنكار الذات وساعدوا على إبقاء بلدنا واقفة على أقدامها”.

وتابع باسّيتّي “أيها السيد الوزير، يمكنك التحامل على من تريد، مع الأساقفة، الصحافة الكاثوليكية، الكهنة الوصوليين البؤساء”، لكن “لا يمكنك المساس بالإنسانية والشعور بالواجب اللذين يلهمان دستورنا”.