القاصد الرسولي بدمشق: من الجرم استخدام الجوع والعطش كسلاح حرب

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

الفاتيكان (15 كانون الثاني/يناير) وكالة (آكي) الإيطالية للأنباءmonsMarioZenari01

قال القاصد الرسولي في دمشق المونسنيور ماريو تزيناري إن “من العار والجرم اللجوء إلى استخدام الجوع والعطش كسلاح في الحرب”، وفق ذكره

وفي معرض وصفه للوضع الحالي في سورية، أضاف المونسنيور تزيناري في تصريحات لوكالة أنباء (آسيا نيوز) الفاتيكانية، أن “هذا الوضع يجب حلّه عن طريق اجتثاث الصراع من جذوره”، حيث “الناس منذ أكثر من سنة يموتون جوعا، بينما تقف على مشارف القرى والبلدات شاحنات محملة بالغذاء والدواء”، حسب قوله

وأعرب الممثل الدبلوماسي الفاتيكاني عن إدانته “للانتهاكات الخطيرة التي ارتكبت لفترة طويلة جدا على كثير من ساحات الحرب في سورية”، وحث وسائل الإعلام الدولية على “إيلاء مزيد من الاهتمام بالقضية الإنسانية في البلاد”، التي “تمثل مشكلة ملحة يجب التوصل إلى حل لها اليوم”، وفق تأكيده

ونوه القاصد الرسولي بأنه “ربما كانت هناك صعوبات في الأوضاع، لكن ليس هناك عذر، لأن الغذاء والأدوية متوفرة والشاحنات موجودة”، لكن “الناس يموتون من الجوع على أية حال”، وإختتم بالقول إن “حقوق الإنسان المعترف بها دوليا، يجب ضمانها واحترامها”، على حد تعبيره

wkh