الاتحاد الأوروبي يرفض تقديم أي مقترح جديد لرئيسة الوزراء البريطانية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
المتحدث باسم الجهاز التنفيذي الأوروبي
ماغاريتس شيناس

بروكسل – في حين ينتظر الجميع تصويت البرلمان البريطاني، المفترض بعد أسبوع، على اتفاق انسحاب البلاد من الاتحاد (بريكست)، لا تزال بروكسل تصر على رفضها تقديم أي تطمينات أو ضمانات من أي نوع للندن.

وفي هذا الصدد، أكدت المفوضية الأوروبية أنها تنتظر نتيجة التصويت البريطاني المقبل على الاتفاق، وقال المتحدث باسمها “برأينا هذا هو الاتفاق الوحيد الممكن والأفضل للطرفين”، وفق كلام المتحدثة باسمها.

وجدد المتحدث موقف الاتحاد، بدوله ومؤسساته، المتمثل في رفض إعادة فتح باب التفاوض بشأن الاتفاق الذي تم التوصل إليه في بروكسل بين الأوروبيين ورئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي في 25 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وأشار ماغاريتس شيناس، إلى أن الاتحاد الأوروبي باشر بالفعل عملية التصديق على الاتفاق، ويأمل أن يحدث الأمر نفسه على الضفة المقابلة من المانش.

ورفض المتحدث التعليق على “مطالبات” بريطانية بإعطاء مزيد من التطمينات للبرلمان البريطاني علها تساهم في تمرير الاتفاق، ملمحاً بأن الأوروبيين يواصلون التحضير لاحتمال رفض الاتفاق وبالتالي حدوث بريكست قاس.

ونفى المتحدث أن يكون للأوروبيين أي نية لعقد جولة مفاوضات أو لقاءات مع نظرائهم البريطانيين، وقال “بالنسبة لنا المفاوضات انتهت”.

ولكنه أكد على أن الاتحاد جاهز لفتح باب التفاوض بشأن العلاقات المستقبلية مع بريطانيا فور تمرير اتفاق الانسحاب في البرلمان البريطاني.

وكان رئيس المفوضية جان كلود يونكر، قد تلقى اتصالاً هاتفياً يوم الجمعة الماضي من رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي، وُصِف بـ”الودي”. ولم يعط الجهاز التنفيذي الأوروبي مزيداً من التفاصيل حول ما دار في هذا الاتصال، مكتفياً بالتأكيد على أن يونكر وماي توافقا على الاستمرار في الحديث خلال الأسبوع الحالي.