إيطاليا: طرد مهاجر مغربي للدعاية للإرهاب الإسلامي في السجن

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

ريميني – قالت مصادر أمنية إيطالية إن رجال شرطة ريميني (وسط)، قاموا بطرد مهاجر مغربي (38 عاماً)، يمتلك سوابق ويقيم بشكل غير نظامي في إيطاليا، كاد ينجرف نحو التطرف الإسلامي في السجن.

وذكرت المصادر أن “المهاجر كان يعيش في إيطاليا منذ عام 1997 على الأقل دون أن يكون بحوزته تصريح إقامة ساري المفعول، وقد تم اعتقاله في ميلانو من قبل الشرطة في تشرين الثاني/نوفمبر 2011، حيث كان يمضي عقوبة بالسجن لجرائم مختلفة بما فيها السرقة، التهديدات ومقاومة الموظفين العموميين وترويج المخدرات”.

وتابعت “مع ذلك، حظي الرجل في الأيام الأخيرة، بعد أن أمضى مدة عقوبته في سجون مختلفة على التراب الوطني، بإطلاق سراح مبكر وتم الإفراج عنه قبل يومين”، إلا أن “الأمر لم يفلت من رجال قيادة شرطة ريميني، الذين أجروا تحقيقات تحقيق فورية”، ليتبين أن “المهاجر كان خلال فترة قد أخضع للمراقبة لإظهاره بعض علامات التطرف الإسلامي، وكذلك إقامة علاقات بسجناء آخرين تم رصدهم للسبب نفسه”.

وأشارت المصادر الأمنية الى أنه “فور إطلاق سراحه، اقتيد الرجل إلى مكاتب قيادة شرطة ريميني لتنفيذ الإخطار ببعض المَحاضر، وقبل كل شيء، لتقييم موقفه على التراب الوطنية”، وقد “اعتُبرت الأدلة التحقيقية وتاريخه الجنائي ذات ثقل كبير، وبالتالي عمدت مديرية شرطة ريميني إلى صياغة اقتراح الطرد من على التراب الوطني كونه يشكل خطراً اجتماعياً”.