مفوض أوروبي: غياب الاتفاق مع بريطانيا سيؤثر على موازنة الإتحاد

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – أكد المفوض الأوروبي المكلف شؤون الموازنة غينتر أوتينغر، أن غياب اتفاق بين الاتحاد و بريطانيا بشأن انسحابها منه (بريكست)، سيكون له آثار ضارة على موازنة الاتحاد الأوروبي للأعوام القادمة.

وكان المفوض يتحدث خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم في بروكسل على هامش الاجتماع الدوري لوزراء الشؤون الأوروبية.

وأوضح أوتيغر أن المؤسسات الأوروبية عندما تعمل من أجل إقرار الموازنة الأوروبية للفترة ما بين 2020-2027، تنطلق من مبدأ مفاده وجود اتفاق حول بريكست منظم تحترم بموجبه كل من لندن وبروكسل تعهداتهما المالية.

واعتبر المفوض الأوروبي أن الاتفاق المبرم بين الطرفين الأوروبي والبريطاني حول الانسحاب هو الممكن والأفضل. ومضى قائلاً: “يعتبر تصويت البرلمان البريطاني الأسبوع القادم على اتفاق الانسحاب مرحلة حاسمة بالنسبة للموازنة الأوروبية”.

وتنطلق المفوضية في سياستها الخاصة بالموازنة من تعهد بريطانيا، بموجب اتفاق الانسحاب بتحمل نصيبها ومسؤولياتها لعام 2019 وكذلك حتى نهاية المرحلة الانتقالية والتي تمتد 21 شهراً.

وتتحضر المفوضية، حسب مسؤوليها، للاحتمال الأسوأ المتمثل في رفض البرلمان البريطاني المصادقة على اتفاق الانسحاب، وبالتالي حدوث بريكست حاد يوم 29 آذار/مارس 2019، ” وهنا يجب إجراء مراجعة للموازنة”، وفق كلام أوتينغر.

وتحاول مؤسسات الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء منذ عدة سنوات الاتفاق على مشروع موازنة متعدد السنوات، ولكن آليات تعويض النقص الناتج عن بريكست تعرقل هذا الجهد.

ولدى المفوضية عدة طلبات منها رفع معدلات مساهمات الدول الأعضاء في الموازنة العامة وتخصيص مزيد من الأموال للسياسة الخارجية والدفاع المشترك، وهو ما تتحفظ عليه أو على بعضه عدة عواصم.