دي مايو يتهم حكومة فرنسا بـ”النفاق” ويدعوها لوقف “سياسات الاستعمار” في افريقيا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما-بروكسل- في إشارة إلى إستمرار السجال السياسي بين روما وباريس، اتهم نائب رئيس الوزراء الايطالي، وزير العمل والتنمية الاقتصادية، لويجي دي مايو ، مسؤولين في الحكومة الفرنسية  بـ”النفاق”، مطالبا السلطات هناك بـ”التوقف عن إفقار أفريقيا عبر السياسات الاستعمارية  التي تتسبب في موجات للهجرة إلى أوروبا”،  على حد وصفه.

وكانت  الوزيرة الفرنسية للشؤون الأوروبية ناتالي لويسو قد دعت زعيمي الائتلاف الحاكم في إيطاليا، دي مايو ووزير الداخلية ماتيو سالفيني ل”إحترام” السيادة الفرنسية وذلك في أعقاب تصريحات أعرب فيها دي مايو عن دعمه للسترات الصفراء الفرنسية واستعداد حركة خمس نجوم على مساعدتهم في إطلاق منظومة الديمقراطية المباشرة على شبكة الانترنت.

وقالت المسؤولة الفرنسية في تصريح من بروكسل، على هامش إجتماء وزراء الشؤون الأوروبية، إن “لكل حكومة أولوية رعاية رفاهية مواطنيها، ولا أعتقد أن الاهتمام بالسترات الصفراء له علاقة برفاهية الإيطاليين”. ورأدفت “لقد سمعت مراراً  أن الحكومة الإيطاليةتتطالب بالإحترام: أعتقد أن هذا الاحترام واجب بين جميع البلدان، خاصة تلك المتجاورة والصديقة والحليفة”.

ونوه دي مايو في وقت لاحق عبر تدوينة على موقع فيسبوك، بأن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وصف الحكومة الايطالية الحالية، المحسوبة على الشعبويين، بـ”الجذام، الذي عاد ينتشر في أوروبا وفي بلدان كنا نظن أنه من المستحيل رؤيته مرة أخرى”.   وقال دي مايو “إن ماكرون، متحدثا عن حكومتنا، شبهنا بالجذام”. وأضاف “من الواضح أن شيئا يجب أن يتغير. على سبيل المثال، حان الوقت للتوقف عن إفقار أفريقيا بالسياسات الاستعمارية، التي تتسبب في موجات الهجرة إلى أوروبا  وإضطرت إيطاليا مواجهتها بشكل متكرر”.