السجن 11 عاما لوزير اسرائيلي سابق متهم بالتجسس لإيران

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

القدس-  ستفرض عقوبة السجن لمدة 11 عاما على الوزير الاسرائيلي السابق غونين سيغيف بتهمة التجسس لصالح ايران.

وتم اليوم توقيع صفقة بين الادعاء العام ووكلاء دفاع الوزير السابق غونين سيغيف الذي سيعترف في اطارها هذه بالتجسس الخطير وبنقل معلومات الى العدو الا انه لن يتهم بمساعدة العدو.

وقالت الاذاعة الاسرائيلية “اتفق الجانبان على ان تفرض على الوزير السابق سيغيف عقوبة السجن الفعلي لمدة 11 عاما”.

وطرحت هذه الصفقة على المحكمة المركزية في القدس لاقرارها فيما تعقد جلسة المرافعات في 11 شباط /فبراير المقبل.
 وكان سيغيف قد اعتقل العام الماضي بشبهة التخابر مع عملاء ايرانيين وايفائهم بمعلومات بهدف المساس بامن الدولة.

وجاء في لائحة الاتهام ان غونين سيغيف قد اجتمع مع مشغليه الايرانيين عدة مرات في دول اجنبية حيث سلمهم معلومات عن اجهزة الامن الاسرائيلية ومعلومات حصل عليها عندما اشغل منصب وزير الطاقة قبل 20 عاما.

وقال وكيل سيغيف المحامي موشيه مازور انه تم شطب تهمة الخيانة العظمى من لائحة الاتهام وان سيغيف لم يقم بالاتصالات مع الايرانيين بهدف مساعدة العدو . 
اما المحامية غؤولا كوهين من النيابة العامة فقالت ان ما اعترف به المتهم يعتبر تهما خطيرة وانه سيقضي محكومية 11 عاما .

وكان سيغف  قد  شغل منصب وزير الطاقة والبنى التحتية في التسعينيات وادين عام 2005 بمحاولة لتهريب 32 الف من حبوب مخدر الاكستازي الى اسرائيل حيث فرضت عليه  عقوبة السجن الفعلي لمدة 3 سنوات، كما تم سحب رخصة ممارسة الطب التي كان يملكها.