يونكر: الدول الأعضاء لم تتبع توصياتنا بشأن انزال وتقاسم المهاجرين

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بوخارست – بروكسل – عبر رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، عن قناعته بأن الدول الأعضاء في الاتحاد هي المسؤولة عن حالة التشرذم الحاصلة حالياً بشأن عملية انزال وتقاسم المهاجرين.

وكان يونكر يتحدث خلال مؤتمر صحفي مشترك في بوخارست اليوم، بالاشتراك مع رئيسة الوزراء الرومانية فيوركا دانشيلا، التي تتولى بلادها الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي.

ويرى يونكر أن حالة التخبط والخلاف ستستمر في كل مرة يتم فيها إنقاذ مهاجرين، طالما لم يتم الاتفاق على آلية محددة لإنزالهم واستقبالهم، مضيفاً: “لو كانت العواصم استمعت إلينا لما وصلنا لما نحن فيه الآن”.

ويندلع الخلاف بين الدول الأعضاء في كل مرة يتم فيها إنقاذ مهاجرين في البحر الأبيض المتوسط وتبدأ مفاوضات للبحث عن ملاذ آمن لهم في أوروبا، في ظل غياب قوانين وآليات ثابته تحكم عملية تقاسمهم.

وكانت عملية توزيع 49 مهاجراً تم أنقاذهم في المتوسط من قبل سفينة تابعة لمنظمة غير حكومية ألمانية نهاية العام  الماضي آخر دليل على عمق الخلاف الأوروبي.

ويأمل رئيس المفوضية الأوروبية في أن تتوصل الدول الأعضاء والمؤسسات إلى اتفاق بشأن إقرار آلية تقاسم قبل حلول موعد الانتخابات التشريعية القادمة، وذلك في ظل يأس شبه تام من إمكانية إصلاح نظام الهجرة واللجوء بشكل كامل على المدى القريب.

وتطرق يونكر أيضاً إلى موضوع ضم رومانيا إلى منطقة شنغن، مكرراً مناشدته للدول الأعضاء للتحرك بهذا الاتجاه، فقد ” أنهت رومانيا التحضيرات التقنية التي تمكنها من الالتحاق بمنطقة شنغن”، على حد قوله.

وكان يونكر قد تعهد منذ عام 2014، بداية ولايته، بضم رومانيا إلى شنغن، ولكن رفض بعض الدول مثل هولندا لا زال يحول دون ذلك.

وقد التحقت رومانيا بالاتحاد الأوروبي في عام 2007، وهذه هي المرة الأولى التي تتولى فيها الرئاسة الدورية للاتحاد.