إيطاليا: “القوارب الشبحية” صغيرة تصعب السيطرة عليها

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما – قالت مصادر أمنية صغير إن “قوارب الرحلات الشبحية” عادة ما تكون أصغر حجماً، مصنوعة من الخشب، تختلف عن القوارب المطاطية التقليدية، يحمل كل منها بضع عشرات الأشخاص، مقارنة بمئات المهاجرين الذين عادة ما يكونون على متن القوارب الأكبر حجماً.

وأضافت المصادر ذاتها، أن الأمر يتعلق بما يُعرف إعلاميا بـ”الرحلات الشبحية”، التي تمتلك حظاً أكبر ببلوغ السواحل الإيطالية الآن بشكل خاص، بعد تضاؤل حضور السفن العسكرية والمنظمات غير الحكومية في منطقة وسط البحر المتوسط.

وأوضحت قوات خفر السواحل، أن “القوارب المستخدمة بشكل عام، خالية من أي نظام كشف يسمح برصدها من خلال الأنظمة التكنولوجية المجهزة بها جميع غرف العمليات”، فـ”هذه الوحدات، وبشكل خاص القوارب الشراعية القادمة من الشرق، يمكن استبدالها بسهولة بقوارب المتعة أو المرتبطة بالاستخدام الطبيعي في البحر”، وبالتالي “لا ترتبط مباشرة بالهجرة”.

وذكرت أن هذا الأمر “يسمح لها بتجنب الضوابط التي تمارسها السلطات الوطنية والهيئات الدولية في مناطق مسؤوليها”، مبينة أن هذه القوارب “تبحر بحرية تامة دون الحاجة إلى طلب مساعدة، في محاولة لإخفاء وجودها حتى الوصول إلى السواحل الإيطالية دون التعرف عليها واعتراضها”.

وحذر خفر السواحل “إبلاغ قوات الشرطة المختصة برؤية وحدات بحرية تشارك بنشاط مزعوم لنقل المهاجرين، في عرض البحر أو بعد رسوّها، أمر بالغ الأهمية لضمان الامتثال للقانون وتفعيل وحدات قوات الشرطة العاملة برّاً وبحراً، وكذلك وحدات خفر السواحل التي قد تكون في المنطقة أصلا”.