برلمانيون أوروبيون يحملون بريطانيا مسؤولية تعثر بريكست

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
البرلماني الأوروبي غي فيرهوفشتات

بروكسل – ناشد برلمانيون أوروبيون بريطانيا العمل على إخراج مسألة انسحاب البلاد من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، من المأزق الذي تعانيه حاليا بعد رفض برلمان البلاد لنص الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين رئيسة الوزراء تريزا ماي ونظرائها في الدول الـ27.

وكان البرلمانيون الأوروبيون أعضاء فريق العمل المكلف بتوجيه بريكست، برئاسة غي فيرهوفشتات (التيار الليبرالي بلجيكا)، قد ناقشوا تطورات القضية صباح اليوم.

ورحب البرلمانيون بقرار الحكومة البريطانية إعفاء المواطنين الأوروبيين المقيمين على أراضي البلاد من تكاليف رخص الإقامة، مؤكدين على ضرورة أن تطبق الدول الأعضاء مبدأ المعاملة بالمثل في هذه القضية.

وقال النواب في البيان الذي أصدروه عقب اجتماعهم، “نأمل أن تعمل الحكومة البريطانية مع مختلف الأطراف السياسية داخل البلاد وتقدم اقتراحاً إيجابياً يسمح بالتقدم في أسرع وقت ممكن”.

وأعاد النواب التأكيد على أن الاتفاق المطروح حالياً، والذي رفضه البرلمان البريطاني، غير قابل لإعادة التفاوض باعتباره الأفضل.

وحذر البرلمانيون من مغبة عدم موافقتهم على اتفاق الانسحاب، إذا تم المساس بشبكة الأمان الهادفة لتفادي حدود عملية بين شطري الجزيرة الإيرلندية، ملاحظين ضرورة العمل على البحث عن حل بديل لها خلال مفاوضات العلاقات المستقبلية.

وينتظر الأوروبيون بمختلف مؤسساتهم ودولهم أن تقدم بريطانيا الأسبوع القادم مزيداً من الوضوح حول شكل العلاقات التي تريد إقامتها مع الأوروبيين بعد بريكست.

وفيما يرى الطرف الأوروبي بأن إمكانية انسحاب بريطانيا بدون اتفاق أو ما يُعرف بـ”بريكست قاس” تبدو الآن أكثر واقعية من أي وقت مضى، يحرص على التأكيد بأن مثل هذا السيناريو لن يصب في مصلحة أحد.

هذا ومن المنتظر أن يعقد البرلمان الأوروبي جلسة علنية حول بريكست يوم 30 أو 31 الشهر  الحالي، وذلك بعد الجلسة القادمة للبرلمان البريطاني في 29 الشهر نفسه، والتي يُتوقع أن تعلن خلالها لندن عن إجراءات تسمح بالتقدم.