وزير خارجية إيطالي سابق: زيارة البابا للإمارات ليثبت أنها ليست حظراً على المسيحيين

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
وزير الخارجية الإيطالي الأسبق فرانكو فراتيني

روما – قال وزير خارجية إيطالي سابق إن البابا فرنسيس، أراد من خلال رحلته إلى الإمارات العربية المتحدة، “القول بأن هذا الجزء من العالم ليس محظوراً على المسيحيين”.

وأضاف وزير الخارجية الأسبق فرانكو فراتيني في تصريحات لإذاعة تابعة لمجلس الأساقفة الإيطاليين، الثلاثاء، أن “الأب الأقدس أدهش العالم بهذه الخطوة”، إذْ “اختار فرنسيس بلداً في قلب الخليج العربي، المنطقة التي كما تعلمون، مرّت بتوترات هائلة”، وقد “ذكّر البابا بالمأساة اليمنية التي لا تزال مستمرة على بعد بضعة كيلومترات من دولة الإمارات العربية المتحدة”. وأردف “لقد اختار دولة جعلت من التنشئة على الحوار بين الأديان، ميزة لها دائماً”.

وتابع فراتيني الذي يشغل حاليا منصب رئيس الجمعية الإيطالية للتنظيمات الدولية، وكان مفوضاً أوروبياً سابقاً، القول إن “البابا أصاب الاختيار”، لبلد “تتم فيه تنشئة الأئمة على الحوار، التسامح والتفاهم المتبادل، لا خطب التحريض على العنف أبداً”.

وخلص رئيس الدبلوماسية الإيطالية الأسبق الى القول “إنه بلد تم اختياره بشكل جيد، وليس من المستغرب أن فضيلة الإمام الأكبر للأزهر، وهو صاحب التأثير الأقوى في العالم الإسلامي السني ذهب إلى هناك للقاء البابا”.