الرئيس الايطالي يزور أنغولا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما-لواندا-سيجتمع رئيس الجمهورية الايطالية سيرجيو ماتاريلّا في وقت لاحق اليوم الاربعاء مع نظيره الانغولي جواو لورينسو خلال زيارة الاول للبلد الافريقي، حيث وصل أمس، رفقة وزير الخارجية إينزو موافيرو ميلانيزي، إلى العاصمة لواندا.

وقبل اللقاء بين الرئيسين سوف يضع ماتاريلا إكليلاً من الزهور على النصب التذكاري لأول رئيس لأنغولا بعد استقلالها عن البرتغال في عام 1975،  أغوستينيو نيتو.

يشار إلى أن رئيس الوزراء الايطالي السابق باولو جينتيلوني قد زار أنغولا في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2017 كأول محطة في جولة لدول غرب افريقيا  تأكيدا على “جذور الصداقة القديمة” في العلاقات بين  روما ولواندا. كما شهدت الزيارة حينها توقيع اتفاقيتين مهمتين بين مجموعة ايني وشركة سونانغول(Sonanangol). الاتفاقية الأولى تضع الخطوط العريضة لاستراتيجية مشتركة في مجال النفط، التكرير والغاز، والثانية تتعلق بالتعاون المشترك في منصات الحفر البرية.

أنغولا تعتبر الشريك التجاري الثالث لإيطاليا في افريقيا في منطقة جنوب الصحراء الكبرى، بعد جنوب أفريقيا ونيجيريا، ودولة ناشئة، مع معدل نمو مرتفع، نظرا لمواردها الطبيعية والمعدنية الضخمة، وتمثل منطقة استراتيجية لزيادة التواجو الإيطالي في أسواق جنوب الصحراء الكبرى،  ولكن  اقتصادها يعتمد بشكل أساسي على إنتاج النفط، وبالتالي فهو مرتبط بتقلبات أسعاره.

وتتركز المصالح الاقتصادية الايطالية الرئيسية في مجالات استكشاف واستغلال النفط، حيث تنشط هناك مجموعة إيني للطاقة وشركة سايبم، إضافة إلى الشركات الايطالية العاملة في قطاعات النقل والانشاءات.

وشهدت الفترة ما بين الاعوام 2010-2014، ارتفاعا ضخما في ميزان التبادل التجاري بين روما ولواندا، حيث قفز من 489.7 مليون يورو إلى نحو 1.3 مليار يورو.