القاصد الرسولي بدمشق: جميل جداً أن يكون الأب دالّوليو لا يزال حياً

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
الكاردينال ماريو زيناري

دمشق – قال القاصد الرسولي في العاصمة السورية، الكاردينال ماريو تزيناري “سيكون خبراً رائعاً إن كان صحيحاً”، تعليقا على نبأ لصحيفة التايمز البريطانية، يقوم إن الأب باولو دالّوليو اليسوعي، لا يزال على قيد الحياة.

وكان الكاهن الإيطالي، مؤسس رهبنة دير مار موسى الحبشي في سورية، قد اختطف في الـ29 من تموز/يوليو عام 2013 بينما كان متواجداً في الرقة (شمال سورية).

وأضاف الكاردينال تزيناري، في تصريحات لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء الخميس، “إننا نأمل هذا جميعاً، والآن سننتظر”، إن كان النبأ صحيحاً، موضحا أنه “ليست لدي أخبار مباشرة عن الأب دالّوليو منذ وقت طويل”. وأردف “منذ خمس سنوات ونصف ونحن نتبع كل المسارات، حتى أكثرها استحالة، للعثور على الكاهن”، لكن “للأسف لم يكن هناك أي شيء ملموس، ولا حتى سنتيمتر مربع واحد نبني عليه احتمالات إيجابية أو سلبية”.

واعترف المسوؤل الفاتيكاني أنه “كان لدي بصيص أمل حول مصير الأب دالّوليو عندما استمعت مؤخرا لكلمات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حين أعلن هدف تنظيف جميع مناطق سورية التي لا تزال تحت سلطة تنظيم (داعش)”. واختتم بالقول “عندها فكرت بهذا الشكل: سيظهر الآن إن كان صحيحًا أن هناك رهائن بأيدي التنظيم الجهادي!”.

هذا وقد نقلت الصحيفة البريطانية عن مصادر كردية رفيعة المستوى، قولها إن “ميليشيا تنظيم (داعش) تسعى الى اتفاق مع القوى الكردية-العربية المدعومة من قبل الولايات المتحدة، والتي تحاصرها، طلبا لطريق آمنة للهرب، مقابل إطلاق سراح بعض الرهائن الذين تدعي أنهم لا يزالون بين أيديها”.